العاب تسالى العاب تسالى العاب خفيفه وجميله تعلبها اون لاين على المنتدى مع اعضاء المنتدى الكرام

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعنة الفراعنه هل هي حقيقة؟ dina قصص رعب مخيفه 9 08-10-2010 11:07 AM
لعنة من قرون{$خفيفة$} sp!der m@n قصص رعب مخيفه 2 03-27-2009 07:11 PM
كيـف يموت جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ... ؟ dina الدين الاسلامى 5 09-10-2008 10:23 AM
ماشطه ابنه فرعون القلب الدافئ29 قصص 3 07-23-2008 02:09 AM
أدخلوا آل فرعون أشد العذاب djoby تفسير القرأن الكريم كامل 2 10-13-2007 07:58 PM

يرجي مساعدتنا فى تنظيف المنتدي وجعله افضل للابلاغ عن رابط او موضوع تالف


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-09-2011, 04:48 PM
الصورة الرمزية amine baC2011
amine baC2011 amine baC2011 غير متواجد حالياً
10  
مشرف العاب تسالي
 

 
 

نظام الحمايه :Avast






علم دولتى
algeria

 

مزاجي اليوم






 

 

ناديك المفضل
Real Madrid

إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى amine baC2011 إرسال رسالة عبر Skype إلى amine baC2011

Icon23[1] لعنت الفراعنة وملك فرعون
اذا عجيك الموضوع متنساش تدوس اعجبنى
اللهم صلي ِ على مُحمد و آلي محمد
السلام عليكم و رحمة
-مقدمت اللعبة عبارة عن بحث تاريخي
اضع بين ايديكم بحثا ( منقول بتصرف ) من مواقع شتى ,, حيثُ قمت بالغوص في عالم لا تسعه مجمل صفحاتي

.. نبدء ..

(( طبعا اغلب هذه العجائب انتهت او دمرت ولم يبقى منها الا اهرامات الجيزة ))
الموقع القاهرة بمصر، وهي احدى عجائب الدنيا المتبقية إلى الآن وهي غنية عن التعريف.
أهرمات مصر من اقدم عجائب الدنيا السبع ، وهي مقابر الفراعنة ، وقد امتلأت ممراتها ومقابرها في يوم من الأيام بممتلكات الملوك التي لا تقدر بثمن ، والتي دفنوها معهم حتى يستعملوها في الحياة الأخرى ـ على حد زعمهم ـ وقد نهبت كنوز الأهرمات منذ آلاف السنين ولا زالت الاكتشافات متواليه إلى الان .
في الجيزة قرب القاهرة العاصمة المصرية. وبنيت حوالي 2480-2550 ق. م الهرم الكبيرمن أهم الآثار المصرية الذي يبعد 28 كم عنالقاهرة وبناهأحد ملوك مصر القدماء من الدولة الرابعة التي حكمت البلاد منذآلاف السنينيسمونه خوفو أما الإغريق فكانوا يطلقون عليه اسم خيبوبس بني لكييكون قبرا لخوفو ومات هذا الجبار الذي أراد تخليد اسمه وجسمه بقبر كبير ولم يبقالا الاسم والاحجار التي نتعجب لبنائها وعظمة المعمارية الذي يبلغ ارتفاعه حوالي481 قدم و طول الجانب الشمالي يبلغ 612 قدماً.للهرم أربعة جوانب كل منها يبلغ 755قدماً و 8 بوصاتوفي النهاية يستحق كثيرا أن يكون من العجائب الدنيا وان تكونمصرا مركزاً لعجيبتين من هذه العجائبالإهرامات لا تزال تقف على الضفة الغربية لنهر النيل. بالرغم من التلوث المنبعث من مدينة القاهرة والذي يتسبب في بلاء أحجارها.
من هو باني الهرم الأكبر؟
كيف بني هذا الهرم؟
ولماذا بني؟
.
يطلق المؤرخون على عصر الدولة القديمة اسم "عصر بناة الأهرام"، إشارة إلى تلك الأهرامات الضخمة التى نراها جميعاً، والتى بنيت فى بطن الصحراء عن يمين الوادى، من إقليم الفيوم جنوباً إلى الجيزة شمالاً.
ولكن لماذا بنيت الأهرامات وما هو الغرض منها؟
ترجع الفكرة فى بناء الأهرامات إلى اعتقاد المصريين القدماء فى خلود الروح، وإلى اعتقادهم فى البعث مرة أخرى وبوجود حياة أبدية. لهذا بنى المصريون القدماء مقبرة حصينة توضع فيها الجثة بعد تحنيطها، وتزود بمجموعة كاملة من حاجيات الميت كالأدوات وقطع الأثاث وأنواع الأطعمة والشراب التى كان يستعملها فى حياته، حتى إذا ما جاءت الروح وحلت فى الجثة، عاد الإنسان إلى حياته الأبدية. ونقشت جدران المقبرة بالمناظر المعتادة، لتدخل السرور على الميت.
واكبر هذه الاهرامات هو هرم خوفو ابن الملك “سنفرو” وخليفته في الحكم وقد استغرق بناء هذا الهرم الاكبر عشرين عاما ويبلغ ارتفاعه 148 مترا ومساحة قاعدته 13 فدانا ويبلغ طول كل ضلع من اضلاع قاعدته نحو 230 مترا، وتبلغ كمية الحجارة التي استخدمت في بنائه نحو 2300000 قطعة حجرية تزن في مجموعها نحو 5500000 طن تقريبا.
أما الهرم الاوسط هو “خفرع” ولكنه اقصر في الارتفاع من هرم “خوفو”.
أما الهرم الثالث فهو “منقرع” وقد بناه الملك منقرع وهو الملك الفرعوني التالي في الحكم بعد خفرع وقد اكتسب الملك “منقرع” سمعة طيبة على عكس خوفو وخفرع اللذين اشتهرا بالظلم والقسوة والجبروت نتيجة لتسخيرهم الآلاف من المصريين في العمل المتواصل.. وحتى يومنا هذا لم تستطع العوامل الجوية ان تنال من الاهرامات.
الباني هو الفرعون خوفو وبني بواسطة جيش من الشغيلة المسخرين , ظلوا عشرون عاما يحفرون الجبال في صعيد مصر وينحتون الصخور ومن ثم تنقل بواسطة المراكب علي نهر النيل إلي منطقة الجيزة حيث ترفع فوق منحدر من ا لرمال يزداد ارتفاعا كلما ارتفع البناء في الهرم , فتجر الصخور على المنحدر صعودا باستخدام قطع من الأخشاب تنزلق فوقها الصخور حتى توضع الصخرة في مكانها . ولماذا بني؟ بني ليكون قبرا لمومياء خوفو المحنطة
هناك كاتب ومفكر سويسري مشهور بنظرياته الشجاعة وأفكاره السباقة والذي أثار كثيرا من ا لجدل في الغرب بسبب هذه الأفكار التي لا تتمشي مع ما تعودوا عليه من أراء ونظريات, هذا الكاتب اختلف عنهم كليا وفند أقوالهم وحججهم وجاء بإجابات وتفسيرات أخري تختلف عما جاء قبله وهي إجابات وتفسيرات سهلة ومقنعة
فبالنسبة للسؤال الأول, فمن بنى الهرم الأكبر؟ وهل هو خوفو؟ يقول الكاتب Von Daenniken أن الهرم الأكبر وعلى خلاف
بقية الاهرامات الأخرى المنتشرة في مصر لا توجد بداخله أية نقوش أو كتابات هيروغليفية , فهو خالي منها تماما مع أن باقي الاهرامات تزخر من الداخل بالكتابات والنقوش والصور التي تغطي الجدران والأسقف والتي تحكي وتمجد باني ذلك الهرم وأعماله وإنجازاته وبطولاته. ويقول الكاتب أن باني الهرم الأكبر لم يكن معروفا حتى سنة 29/12/1835 فيما عدا بضع كلمات جاءت على لسان المؤرخ اليوناني هيرودوت لم يكن متأكدا منها ولم يكن لديه عليها اى دليل, نقول عندما عينت بريطانيا المحتلة لمصر في ذلك الوقت ضابطا إنجليزيا يدعي هوارد فيوزى في مصر, ولكي يجعل هذا الضابط نفسه مشهورا واسمه يتردد على كل لسان فقد قام وادعى بأنه وجد عن طريق الصدفة وعند تفحصه للفجوات الموجودة في سقف حجرة التابوت الرخامي في الهرم الاكبرعلى إحدى الصخرات التي بني بها الهرم مكتوب عليها اسم خوفو قائلا أن المصريين القدامى كانوا يضعون علامات على الصخور عند نحتها في صعيد مصر لمعرفة وجهتها وأين سيكون مكانها الأخير مما يعني حسب قوله أن صاحب الهرم الأكبر هو خوفو, ونستغرب وجود هذه الكتابة على صخرة واحدة فقط من بين ملايين الصخور التي بني بها الهرم مع العلم بأنه لا يوجد لهذا الملك أي أثار تشير إليه سوى تمثال صغير لا يتعدى طوله خمسة سنتمترات ؟ وجد في مكان أخر غير الهرم الأكبر , وعند الإعلان عن اكتشاف اسم باني الهرم الأكبر قامت الدنيا وهللت وفرحت على الرغم من ظهور عدة مقالات في حينها لعلماء اللغة المصرية القديمة يشككون في صحة هذا الادعاء , لان الكتابة الهيروغليفية قد شهدت تطورات في الأسلوب وشكل الرموز على مر القرون العديدة التي عاشتها الحضارة الفرعونية , وطريقة الكتابة على الصخرة التي يدعي الإنجليزي بأنه قد وجدها فوق سقف حجرة تابوت الملك في الهرم الأكبر تختلف كليا عن أسلوب الكتابة في عصر خوفو مما يدعو إلى الشك في هذا الادعاء والى القول بأن الحجر كان تزويرا من الإنجليزي , ولكن مع الأسف لم يلتفت أحد لما كتبه هؤلاء العلماء
فمن هو باني الهرم الأكبر إذا؟ مع ملاحظة أن الكلام ينحصر علي الهرم الأكبر فقط وليس على بقية الاهرامات , يقول الكاتب أن كل ما كتبه علماء الغرب عن الهرم الأكبر هو كله مجرد تخمينات ونظريات على ا لرغم مما يدعونه من استخدام الأسلوب العلمي في البحث, ولا يوجد في الحقيقة أحد منهم يعرف فعلا وبشكل قاطع الأجوبة على هذه الأسئلة على الرغم من الهالة التي يحيطونها بأبحاثهم , ويتساءل الكاتب في كتابه " عيون أبو الهول " لماذا لا نسمع ما قاله المؤرخون العرب عن هذا الهرم؟ ويورد الكاتب ما قاله المؤرخ العربي " أبو الوفاء " عن باني الهرم الأكبر الذي يقول " أما عن باني الهرم الأكبر فقد بني قبل طوفان سيدنا نوح عليه السلام , لأنه لو كان بني بعده لكنا عرفنا من بناه" ويعلق الكاتب السويسري على هذا القول بأنه صحيح وسليم تماما , ويتعجب قائلا لماذا لا يفرق علماء الغرب بين ما قبل الطوفان وما بعده مما يوقعهم في أخطاء
.
لنعد لأسئلتنا الثلاث الأولي:
1- من هو باني الهرم الأكبر؟
2- كيف بني هذا الهرم؟
3- ولماذا بني؟
لنترك ألان السؤال الأول والثالث قليلا ولنتساءل كيف بني هذا الهرم؟ فلا شك أن بناء مثل هذا الصرح وحتى في أيامنا هذه ليس بالأمر السهل, وقد تعجز عن إنجازه الحضارة الحالية فما بالك إذا بني قبل زماننا هذا بآلاف السنين؟ ( هناك من العلماء من يقدر زمن بناء الاهرامات وأبو الهول بثلاثين ألف سنة قبل الميلاد! وذلك بناءا على تقدير مواقع النجوم, مثل برج الأسد , فهم يقولون أن أبو الهول بني بحيث يكون مواجها تماما لبرج الأسد في وقت معين من السنة الأمر الذي اختلف ألان بسبب تحرك النجوم في السماء حركة بطيئة جدا وقدروا الزمن المنقضي بين موقع النجوم عند بناء أبو الهول بحيث يكون مواجها تماما لبرج الأسد في وقت معين من السنة وموقعها ألان بثلاثين ألف سنة ! وكذلك هناك الآثار الموجودة علي ظهر وجسم أبوا لهول من جراء هطول الأمطار الغزيرة والتي كانت تهطل في مصر قبل ثلاثون ألف سنة ! وكذلك مواقع الاهرامات الثلاث وأبو الهول التي كانت كما يقدر بعض العلماء مطابقة لوضعية معينة للنجوم وبعض الأبراج في السماء في وقت معين من السنة وهو نفس وقت مواجهة أبوا لهول لبرج الأسد الأمر الذي كان مطابقا قبل ثلاثون ألف سنة من قبل الميلاد ! ) . وسوف نقوم بتفسير ذلك أكثر فيما بعد بإذن الله.
إذن ولنعد لسؤلنا كيف تمكن قدماء المصريين من بناء الاهرامات وبالذات الهرم الأكبر؟؟
بعد قيام كاتبنا السويسري بتوضيح اقتراحات علماء المصريات لطريقة بناء المصريين للاهرامات فندها جميعا واحدة واحدة وبالتفصيل , فكل واحدة من هذه الطرق وعند التطبيق العملي تعجز عن تفسير كيفية قطع المصريين القدماء للصخور التي بني بها الهرم من الجبال في صعيد مصر بهذه الدقة المتناهية بحيث تصبح جوانبها ملساء وناعمة مثل المرايا بحيث تنطبق علي بعضها بفعل ضغط الهواء الجوي ولا تحتاج لشيء من اسمنت أو غيره حتى تتماسك مع بعضها وكذلك تعجز هذه الطرق عن تفسير كيف تمكن قدماء المصريين من نقل هذه الحجارة من مواقعها في جنوب مصر إلى موقع الهرم باستعمال مراكب في النيل وبين المؤلف أن جميع هذه الاقتراحات وعند التطبيق العملي تعجز أيضا عن فعل ذلك وذلك لضخامة هذه الصخور التي يبلغ وزن الكثير منها خمسون طنا مع العلم بأن الهرم الأكبر استعمل في بنائه أكثر من 2,5 مليون صخرة ! وحتى الطريقة التي ذكرها أحد العلماء بأن المصريين القدماء قد يكونون قد قاموا بربط الصخرة التي يريدون نقلها تحت المركب بحيث تكون غاطسة في الماء مما يقلل من وزنها تعجز وعند التطبيق العملي عن فعل ذلك وذلك بسبب عوامل عديدة مثل حجم المراكب المستعملة في نهر النيل وغيرها من الأسباب.
كذلك عجزت اقتراحات العلماء عن تفسير كيفية نقل الصخور صعودا حتى مواقعها في الهرم , فالتفسير الذي يقول أن المهندسين القدماء قاموا ببناء طريق من الرمال بجانب الهرم يزداد ارتفاعا كلما ازداد ارتفاع الهرم وتسحب الصخور صعودا فوق هذه الطريق بواسطة الحبال وفوق قطع أخشاب تنزلق فوقها الصخور . المؤلف المذكور وبعد دراسة وافية أوضحها في كتابه يقول أن هذه التفسيرات تعجز أيضا عن تفسير كيف يمكن ومن الناحية العملية التطبيقية جر صخور بهذا الحجم وهذا الوزن إلى مثل هذا الارتفاع ثم وضعها في مكانها بهذه الطريقة , وحتى لو سلمنا فرضا بأن المصريين القدماء قاموا ببناء مثل هذه الطريق الرملية الهائلة بجانب الهرم فان مجرد بناء ومن ثم إزالة مثل هذه الطريق هو إنجاز بحد ذاته قد يفوق بناء الهرم نفسه !, ثم انه ( يقول الكاتب) لا يمكن إزالة مثل هذه الطريق تماما وكان لابد من بقاء بعض الآثار لها الأمر الذي لا يوجد....
ثم ينتقل الكاتب إلى تقديم تفسيره لطريقة بناء الهرم الأكبر فيقول بعد إطلاعه على كتب القدماء عن هذا الموضوع من عرب وإغريق أن هذه الصخور قد صبت في أماكنها كما تصب الخرسانة ألان , وبذلك فليس هناك من حاجة لقطع هذه الصخور بهذه الدقة ثم نقلها من مكان إلى أخر , بل إن قدماء المصريين كانوا يعرفون خلطة عندما تستعمل يتكون صخر أشد صلابة من خرسا نتنا وقريب الشبه بالصخر الطبيعي بحيث يعيش ألاف السنين متحملا مرور الزمن وعوامل الطبيعة , وهذه الخلطة كما يقول الكاتب هي عبارة من مواد متوفرة في الطبيعة مع قليل من المواد الكيماوية البسيطة فهي بلا شك أفضل من الخرسانة بمئات المرات فهي أصلب بكثير وتجف بسرعة أكبر من الخرسانة بكثير وقد تكون أرخص, ويقول الكاتب أن العلماء في أمريكا يحاولون ألان الوصول إلى سر هذه التركيبة ! ثم يشير الكاتب إلى أن سر هذه الخلطة العجيبة مع أسرار أخري عرفها المصريون القدماء مثل علوم البيولوجي واستنساخ البشر والحيوان والتي كانت متقدمة عندهم كثيرا بحيث كانوا يستطيعون استنساخ كائنات نصفها إنسان والأخر حيوان ! مثل الحيوان الذي رأسه رأس كبش وجسمه جسم إنسان , أو رأس إنسان على جسم حصان أو جسم أسد ... وغير ذلك وسنوضح ذلك بتفصيل أكثر فيما بعد بإذن الله , فمثل هذه الكائنات كانت موجودة فعلا في الزمن القديم قبل الطوفان وكانت تعيش وتتكاثر وسوف نعود لذلك بالتفصيل كما قلنا فيما بعد بحول الله. وكذلك هناك معلومات قيمة أخري عن فروع العلم المتعددة عند قدماء المصريين , مثل سر التحنيط وأصل الإنسان ونشأة الكون وغير ذلك, وكل هذه الكنوز العلمية موجودة في حجرة سرية في الهرم الأكبر ما زال العلماء يحاولون حتى يومنا هذا معرفة مكانها والوصول إليها ولكن مع الأسف بدون طائل حتى ألان , ويقول الكاتب أن العلماء وعند بحثهم عن هذه الحجرة السرية استعملوا أجهزة متطورة جدا تستعمل أشعة يمكنها اختراق الهرم لمعرفة أين توجد هذه الحجرة ولكن الأجهزة أعطتهم في كل مرة بيانات ونتائج متضاربة ومشوشة وغير منطقية مما دفعهم إلى تفسير سبب ذلك بالقول بأن كمية المياة الموجودة ضمن تركيبة الصخور في الهرم الأكبر ( والتي تقدر بمليون لتر من المياه في مجمل صخور الهرم كلها) هي كميات لا يمكن أن تكون موجودة في صخور طبيعية , مما يدفع إلى القول أن هذه الصخور هي صخور صناعية وليست طبيعية وكذلك فان هناك علماء آخرون وعند تحليلهم لهذه الصخور وبعد دراستهم لتركيبة البلورات فيها توصلوا أيضا إلى قناعة بأن هذه الصخور لا يمكن أن تكون طبيعية !
وبهذا نكون قد توصلنا إلى جواب السؤال عن كيفية بناء الهرم الأكبر.
أكد فريق من علماء هندسة العمارة وعلم المصريات‏,‏ أن الفراعنة تمكنوا من إلغاء الجاذبية الأرضية عند رفع الأحجار التي استخدمت في بناء الأهرامات وتحريكها لمسافات طويلة‏,‏ وذلك عن طريق توجيه ذبذبات صوتية خاصة وشحنات كهروستاتيكية لتسهيل عملية رفعها‏.‏
وصرح الدكتور سيد كريم أستاذ هندسة العمارة بجامعة القاهرة وخبير علم المصريات ـ للأهرام ـ بأن هذا التفسير لطريقة بناء الأهرامات جاء من خلال برديتين‏:‏ الأولي في مقبرة أحد مهندسي الدولة الوسطي بالكرنك‏,‏ والثانية في متحف اللوفر بباريس‏.‏
وقال‏:‏ إن الفراعنة استطاعوا السيطرة علي كثير من القوي الكونية‏,‏ واستغلوا طاقتها في تحقيق أغراضهم العلمية‏,‏ واستعانوا بالبندول في وضع الأحجار بحيث تتفق مع اتجاه عروقها في الجبال لتكون أكثر مقاومة لعوامل التعرية‏.‏
وأضاف أن الإعجاز الفرعوني يتمثل في كيفية ضبط الزوايا وربطها بهندسة الكون وحركة النجوم‏,‏ والاتجاهات الجغرافية والمغناطيسية للأرض‏.‏ وهذه النظرية تثبت خطأ النظريات السابقة حول الطريقة التي بنيت بها الأهرامات

.

سيذبح الموت بجناحيه كل من يحاول أن يبدد أمن وسلام مرقد الفراعين.. «هذه هي العبارة التي وجدت منقوشة على مقبرة توت عنخ آمون» والتي تلا اكتشافها سلسلة من الحوادث الغريبة التي بدأت بموت كثير من العمال القائمين بالبحث في المقبرة وهو ما حير العلماء والناس، وجعل الكثير يعتقد بما سمي بـ «لعنة الفراعنة». واليوم يبدو انها ترفرف على قبة الألفية بلندن التي تعرف اليوم بـ«أو تو» وتستضيف معرضا لكنوز الفرعون المصري الشاب توت عنخ آمون لأول مرة في العاصمة البريطانية منذ عام 1972. ويفتتح كنوز الملك الشاب يوم 15 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل وتستمر في لندن حتى 30 أغسطس (آب) 2008، يعود بعدها ليعرض في ثلاث مدن اميركية كبرى في الولايات المتحدة. وكانت كنوز الملك الشاب عرضت لأول مرة في لندن قبل 35 عاما وشاهدها نحو 1.7 مليون شخص. وسيعرض في نوفمبر المقبل نحو 130 قطعة من كنوز الحضارة المصرية القديمة بينها 50 قطعة من مقبرة الفرعون الشاب ليس بينها القناع الذهبي الشهير الموجود حاليا بالمتحف المصري بوسط القاهرة. وقد شاهد كنوز الفرعون توت عنخ آمون خلال جولته في لوس انجليس وفلوريدا وشيكاغو وفيلادلفيا أكثر من ثلاثة ملايين أميركي. وفيما لم يكشف المؤتمر الصحافي الذي عقد في قبة الألفية أمس عن اسعار تذاكر الدخول لمشاهدة مقتنيات العصر الذهبي للفراعنة، الا ان الدكتور زاهي حواس، الأمين العام لهيئة الآثار المصرية، أكد ان نصيب مصر من عرض اثار الفرعون توت عنخ آمون في اميركا وبريطانيا سيكون نحو 100 مليون دولار ستستغل بالكامل في صيانة المقابر والآثار والمعابد المصرية وبناء متاحف جديدة. وقال ان مصر تنفق نحو مليار جنيه مصري على تطوير قطاع الآثار المصرية، وان العمل جار على قدم وساق من اجل افتتاح 19 متحفا، منها متحف الحضارة الكبير بعد خمس سنوات، والمتحف الإسلامي، ومتحف اخناتون، ومتاحف اخرى في ادفو وكوم امبو ووادي الملوك، وآخر للآثار المسروقة التي عادت الى مصر. ومن جهته أكد جهاد ماضي، السفير المصري في لندن، في كلمته في المؤتمر الصحافي، عمق العلاقات بين مصر وبريطانيا، وقال ان البريطانيين يتصدرون عدد السائحين الذين يذهبون سنويا الى مصر، مشيرا الى ان عددهم بلغ العام الماضي 1.7 مليون بريطاني. ودعا أطفال بريطانيا للذهاب الى قبة الألفية للتعرف على كنوز الحضارة المصرية القديمة. وبيع حتى الآن مايزيد على 120 ألف تذكرة دخول لقبة الألفية كمجموعات سياحية. الى ذلك قال الدكتور زاهي حواس، ردا على سؤال لـ«الشرق الأوسط» إن هناك بوليصة تأمين على مقتنيات معرض العصر الذهبي للفراعنة في لندن قدرت بنحو 260 مليون دولار، رغم ان القطع المعروضة، لاتقدر بثمن، الا انه اكد ان نقل القطع من اميركا الى لندن يخضع لاجراءات امن وسلامة لا تقبل الشك. وسيكون هناك جناح لقطع اثرية تعود لأقارب الفرعون توت عنخ آمون من مقبرة الملكين تويا ويويا، بالاضافة الى جناح آخر خاص لمكتشف كنوز توت عنخ آمون البريطاني هوارد كارتر، الذي نجح بعد سنوات من البحث المتواصل في التوصل الى مقبرة الفرعون الشاب في الأقصر بصعيد مصر عام 1922. وكانت كنوز توت عنخ آمون قد حققت نجاحا غير مسبوق حينما عرضت في لندن آخر مرة عام 1972، واجتذبت1.7 مليون زائر، واصطف البريطانيون في طوابير طويلة مدة ثمانية ساعات لمشاهدة كنوز الفرعون الصغير.
ومع اكتشاف البريطاني هوارد كارتر مقبرة توت عنخ آمون عام1922 بكنوزها الذهبية النفسية، والتي كانت من المقابر النادرة التي نجت من النهب على أيدي لصوص المقابر، أصبح الفرعون الشاب واحدا من اشهر الفراعنة عالميا بسبب الكنوز الاثرية التي عثر عليها في مقبرته. وقال زاهي حواس ان الغموض الذي احاط بالفرعون الشاب لن يتوقف حتى بعد حل لغز وفاته. وقال القائمون عن المعرض «لا نعرف كيف مات الملك لكننا الآن واثقون من أنه لم يقتل. ربما توفي فحسب بسبب اصابته بكسر في قدمه اليسرى».
وحكم توت عنخ أمون خلال فترة مضطربة وحرجة في تاريخ مصر القديمة، بدأت بعد قليل من موت الملك أخناتون صاحب عقيدة التوحيد عام 1362 قبل الميلاد والذي من المحتمل أن يكون والد توت عنخ أمون. وتوفي توت عنخ أمون بمجرد بلوغه سن الرشد. وأحاط الغموض به منذ اكتشاف مقبرته عام1922 حيث توفي اللورد كارنافون الذي تولى رعاية الأثري كارتر وكان من أوائل من دخلوا المقبرة متأثرا بلدغة بعوضة بعد وقت قصير من الاكتشاف.
.

تجددت مرة أخرى الدعوة من أجل كشف السر الغامض لوفاة الفرعون الشاب توت عنخ آمون
وقد سلطت الأضواء على ملابسات وفاة الفرعون الشهير بعد إعلان باحثين هولنديين أن الدراسات التي أجروها على ملابس الفرعون التي عثر عليها في مقبرته، تشير إلى احتمال إصابته بمرض أدى إلى تراكمات دهنية مفرطة في منطقة الخصر
ونقلت الصحف المصرية عن زاهي حواس، أحد مسؤولي الآثار قوله إن سبب وفاة توت عنخ آمون يعود على الأرجح، للصراع على السلطة في مصر القديمة وليس لداء التخمة
وقال حواس إنه قد آن الأوان لحل لغز وفاة الفرعون الشاب عن طريق إجراء الأبحاث العلمية على موميائه باستخدام الأساليب العلمية المتطورة
ويذكر أن كنوز مقبرة توت عنخ آمون اكتشفت في عام ألف وتسعمئة واثنين وعشرين، وتثير روعتها فضولا متجددا لمعرفة أسرار حياته ووفاته
ويجري حاليا في عدد من المدن الأوروبية عرض مجموعة من مقتنيات وملابس الفرعون الصغير التي عثر عليها في مقبرته
ويقول رئيس فريق علمي عكف على دراسة ملابس الفرعون في جامعة لايدن الهولندية إن مقاسات الملابس تشير إلى أن توت عنخ آمون الذي يعتقد أن عمره لم يكن يتعدى ثمانية عشر عاما عند وفاته، كان يعاني من مرض ما
إذ توضح تلك الملابس أن محيط خصره كان يزيد بمقدار ثلاثين سنتيمترا عن محيط صدره، الأمر الذي يحدث في حالات الإصابة بالتخمة المفرطة
وعلى مدى سنوات طويلة، طرحت نظريات كثيرة حول الأسباب المحتملة لوفاة توت عنخ آمون
وكان بعض العلماء قد أجروا اختبارات بأشعة إكس على جمجمة الفرعون، وخلصوا إلى أنه من المحتمل أن يكون سبب الوفاة ارتطام جسم صلب برأسه
لكن نصري إسكندر، وهو عالم آثار مصري أجرى أبحاث مكثفة على مومياوات قدماء المصريين، قال إن جمجمة توت عنخ آمون تآكلت بصورة يستحيل معها تأكيد نتائج الاختبارات بأشعة إكس
وأعرب عن اعتقاده بأن تكنولوجيا علم الوراثة قد تقدم في المستقبل وسيلة لحل هذا اللغز القديم
...
.

.
القاهرة، مصر (CNN)-- عثر علماء آثار أمريكيون على أوّل مقبرة فرعونية في وادي الملوك منذ اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون عام 1992.
ونقلت أسوشيتد برس عن رئيس فريق علماء المومياوات المصري زاهي حواس قوله إنّالمقبرة تعود للعائلة الفرعونية الـ18 التي حكمت بين 1500 و1300 قبل الميلاد، وهيالفترة التي يعتقد العلماء أنّها الحقبة الذهبية في الحضارة المصرية القديمة.
وأضاف أنّ الأمر يتعلق بخمسة توابيت خشبية ذات وجوه آدمية ملونة وتحتوي علىمومياوات وتمّ العثور عليها بالقرب من مقبرة الفرعون توت عنخ امون.
وعثرت البعثة على أكثر من 20 إناءا من الفخار مغلقة بإحكام كما تركها المصريالقديم حول التوابيت.
والكشف هو الـ63 من نوعه، وسيطلق عليه اسم KV63 توافقا مع قرار علماء الآثار بأنتقتصر تسمية الاكتشفات على رمز KV متبوعا برقم.
وKV62 يعود لتوت عنخ آمون الذي اكتشف قبره عالم الآثار البريطاني هوارد كارترعام 1922، فيما يعود الرمز KV5 لمقبرة أبناء الفرعون رمسيس الثاني.
.

القاهرة، مصر (CNN) -- قام علماء من مصر وفرنسا والولايات المتحدة برسم صورة تقريبية للفرعون الشاب توت عنخ آمون (1354 ـ 1345 قبل الميلاد)، وتحديد سبب وفاته للمرة الأولى.
النموذج المصنوع للفرعون الشاب تظهره بملامح فتية وذقن ضعيفة وأنف منحدر ورأسحليق بعد أن استعان العلماء بتماثيل الملك والقطع الأثرية، التي توجد عليها مناظرله.
وقام الخبراء بإعادة تركيب ملامح الوجه بعد إجراء مسوح بالرنين المغناطيسي علىالمومياء.
وبدا النموذج شبيها إلى درجة كبيرة بالمناظر الموجودة للفرعون الشاب، خاصةالقناع الذي كان يغطي تابوته، والذي اكتشف في نوفمبر /كانون الثاني 1922 بالأقصرالواقعة جنوب القاهرة بحوالي 650 كيلومترا، من قبل البريطاني هيوراد كارتر، وفق مانقلته وكالة أسوشيتد برس.
وقامت فرق الخبراء وهي من مصر وفرنسا والولايات المتحدة، بوضع نموذج للفرعوناستنادا إلى قرابة 1700 صورة مسح بالرنين المغناطيسي لكشف كيف كان شكله يوم وفاتهقبل 3300 سنة.
وأظهرت صور الرنين المغناطيسي وهي الأولى التي تأخذ لمومياء مصرية، أن الفرعونالشاب كان يتمتع بصحة جيدة، وكان بعمر الـ 19 سنة وبطول خمسة أقدام عند وفاته.
وقامت فرق الخبراء بتشكيل رؤيتها الخاصة للفرعون كل على حدا، فالأمريكيينوالفرنسيين عملوا على نموذج لجمجمة بلاستيكية، فيما عمل المصريون استنادا إلى الصورالمباشرة للرنين المغناطيسي المأخوذة لمومياء الفرعون.
ونفذ المسح بالرنين المغناطيسي في الخامس من يناير /كانون الثاني الماضي في الأقصر حيث تم رفع المومياء من التابوت لفترة وجيزة ووضعها في آلة المسح بالرنين المغناطيسي التي تم نقلها للمكان

..
أخيــراً أختم ما بدأت بـ صور من هُناك ,, قليلة
.

أهرامات الجيزة


صــور من مقبرة الفرعون توت عنخ آمون




أبــو الهـول

كتابات فرعونية
.
عذراً لتصغير الصور











.

يُعتبر الملك رمسيس الثاني من أعظم و أمجد فراعنة مصر و أبرز ملوك السلاالة التاسعة عشر في حقبة الإمبراطورية و الحضارة المصرية، وهو حفيد رمسيس الأول و ابن الملك سيتي الأول و أمه هي الملكة تويا، و حسب الروايات فقد عاش رمسيس الثاني مدة 99 سنة وحكم مصر حوالي 67 سنة من العام 1279 ق.م إلى 1212 ق.م، و لدى الملك رمسيس الثاني 90 إبنا (48 إناث و 52 ذكور) حيث كان شخصا دنجوانا و مزواجا و كانت أهم و أحب زوجة عنده هي الملكة «نفرتاري» التي كان يلقبها بسيدة الحب فمن كثرة حبه فيها شيد لها معبد أبو سمبل الصغير تمجيدا و تخليدا لها، و لرمسيس الثاني عدة إنجازات و أعمال معمارية و هندسية عظيمة التي تعتبر الآن قيمة أثرية و حضارية كبيرة، فقد استطاع أن يبني و يشيد العديد من المعابد و التماثيل المختلفة الأحجام و المثيرة للدهشة و الإعجاب من أهم هذه المعابد التحفة الحقيقية معبدي "أبو سمبل" الصغير و الكبير و هما أكثر المعابد الفرعونية روعة و عظمة التي تدل على قوة و جبروت الملك رمسيس الثاني، و الأكثر إبهارا و إدهاشا في معبد أبو سمبل هو ذلك الإتجاه الذي اتخذه المصريون القدامى لبناء المعبد بحيث تستطيع أشعة الشمس الدخول إلى المعبد مرتين في السنة لتنير وجه رمسيس الثاني، المرة الأولى يوم 22 فبراير مناسبة اعتلائه العرش و المرة الثانية يوم 22 أكتوبر مناسبة مولده، و تعد هذه معجزة كونية و فلكية لا تصدق، و أيضا تعددت إنجازات الملك العمرانية المهولة في الكرنك و الأقصر و طيبة و بلاد النوبة، حيث قام بإضافة الفناء الشاسع ذو الأعمدة الضخمة إلى معبد الأقصر و أنجز القاعدة المعمَّدة بالكرنك و أنجز لنفسه معبد جنائزي في طيبة، هذا بالإضافة إلى تماثيله الكثيرة التي تركها و هي تُعرض حاليا في المتحف المصري بالقاهرة و أغلبها تُعرض في المتاحف الأروبية و العالمية، و تميزت فترة حكم رمسيس الثاني في البداية بحربه ضد الحيثيين بسورية في معركة قادش الثانية، فبعد أكتر من 16 سنة من الحرب التي لم يستطع أحد أن يهزم فيها الآخر أبرم الملك رمسيس الثاني في السنة 21 من حكمه معاهدة سلام مع «حاتوسيليس الثالث» ملك الحيثيين، و تعتبر هذه المعاهدة أقدم معاهدة سلام في التاريخ، و بعد أن نعمت مصر بالسلام تفرغ رمسيس الثاني لتنفيذ مخططاته و مشاريعه المعمارية و الهندسية الخالدة، إلى أن توفي و دفن في وادي الملوك، و قد تضاربت الأقوال و الإعتقادات على أن رمسيس الثاني هو فرعون موسى عليه السلام الذي طلب منه إخراج اليهود من مصر و لكن لا توجد حتى الآن أية حجج أو دلائل أثرية أو نصية تثبت أن رمسيس الثاني هو فرعون الخروج، لأن مومياءه التي نُقلت من مصر إلى فرنسا للترميم و العلاج لا توجد عليها أية أثر للغرق .


بدأ حكمه بمحاربة بعض قبائل شعوب البحر فهزمهم وأسر منهم، وعندما تأكّد من إخلاصهم ضمهم إلى حرسه الخاص، كما استطاع أن يوقف الزحف الليبي من الغرب، وقام بحملته الشهيرة ضد الحيثيين الذين شجّعوا أمراء فلسطين على الثورة ضد حكم مصر تحت قيادة أمير "قادش"؛ فأعدّ "رمسيس الثاني" جيشا كبيرا عبارة عن أربعة جيوش أطلق على كل واحد منها اسم معبود من معبودات مصر القديمة، "آمون، رع، بتاح، ست"، وكاد أن يهزم في هذه المعركة، لولا مساعدة حرسه الخاص و إعادة تنظيمه لصفوف الجيش، وعقب النصر أبرم "رمسيس الثاني" مع الحيثيين معاهدة كتبت بنودها على جدران معبد الكرنك، وتزوج ابنة ملكهم.

أقام "رمسيس الثاني" خلال فترة حكمه الكثير من المنشآت الدينية، والمعابد في الكرنك والأقصر وطيبة، وأبيدوس وتانيس، ومنف والنوبة، وقام كذلك بنقل العاصمة إلى شرق الدلتا، وأطلق عليها اسم "بر رعمسو" أي "بيت رمسيس"، وهو المكان الذي يسمى حاليا "قنتير" بالشرقية، ولكن ظلت طيبة هي المركز الديني الرئيسي، والجبانة الخاصة لدفن الملوك وحاشيتهم.

قد تم أخذ العديد من التماثيل من المعابد التي شيدها "رمسيس الثاني" لعرضها في متاحف العالم، ويعرض المتحف المصري، العشرات من تلك التماثيل، معظمها ضخم، وتظهر الخواص الفنية المعتادة لفترة حكم الملك "رمسيس الثاني"، بما لها من ملامح ناعمة مثالية، سواء لتماثيل الإناث أو الذكور. ذلك بالإضافة إلى الملابس، والإكسسوارات الأنيقة والمزركشة، الغنية بالتفاصيل ...

وقد شيد رمسيس الثاني معبدا له في مدينة طيبة "الأقصر حاليا"، بحيث تتعامد الشمس على وجه التمثال الخاص به، والتمثال الخاص بالمعبود "آمون"، في يومين محددين في العام، الأول يوم تتويج الملك "رمسيس الثاني" على عرش مصر في 22 فبراير سنة 1279 قبل الميلاد، والثاني يوم 22 أكتوبر وهو يوم ميلاده، وفي هذين اليومين تخترق الشمس صالات معبد رمسيس الثاني الثلاث.

ويغلب الظن بأن الملك رمسيس الثاني هو الفرعون الذي ورد ذكره في القرآن الكريم، بأنه هو الفرعون الذي أجبر بني إسرائيل على الخروج من مصر أيام النبي موسى عليه السلام، ويقال أيضا أن رمسيس الثاني قد تزوج 60 مرة وأنجب 60 بنتا و120 ولدا

أما مومياء هذا الملك الشهير عثر عليها ضمن المومياوات التي عثر عليها في الخبيئة الملكية بمعبد الدير البحري. وكانت مغطاة تماماً بلفائف الكتان التي كتب عليها اسم الملك وألقابه بالخط الهيراطيقي.
وللمومياء شعر حريري كان أبيضاً عند الوفاة ثم اصفر بفعل الكيماويات التي استخدمت لحفظ الجثمان. وقد ملئت فتحات الأنف بالصمغ والبذور، ربما لتحفظ شكل الأنف بطريقة أفضل.

ووفقاً لما أظهرته أشعة اكس فإن الملك كان يعانى من مشاكل في الأسنان ونقرس حاد في مفاصل الفخذ. وقد أرسلت مومياء "رمسيس الثانى" لباريس من أجل مزيد من الدراسة والحفظ. وقد وجد أن الملك توفى في نهاية عقده الثامن أو بداية عقده التاسع.

الأقصر (CNN) -- افتتحت وزارة الثقافة المصرية الأحد مشروع ترميم تابوت مقبرة الملك رمسيس السادس 1156- 1149 قبل الميلاد بمنطقة وادي الملوك، بقرية القرنة بالأقصر جنوب مصر، بحضور وزير الثقافة المصري، فاروق حسني، ورئيس المجلس الأعلى للآثار، زاهي حواس.

ومن جانبه، أعلن حواس أنه يطلب من المتحف البريطاني إعادة رأس رمسيس السادس، بعد ان أُعيد الآن تجميع وترميم تابوت مقبرته الملكية الى حد كبير، وفقا لوكالة رويترز.
وكانت مقبرة رمسيس السادس، الذي حكم في الفترة من عام 1156 -1145 قبل الميلاد، قد تعرضت للسرقة خلال مائة عام من وفاة فرعون مصر مثل غالبية مقابر وادي الملوك، وتحطم تابوته الى مئات القطع.
وفي إطار مشروع مولته الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، جمع الخبراء نحو 250 قطعة لإعادة تجميع الجزء الأكبر من التابوت، لكن كان على الفريق أن يستخدم قالبا مستنسخا للوجه لأن الأصل موجود في المتحف البريطاني منذ عام 1823، حسب وكالة الأسوشيتد برس.
وقال حواس "تمكنا من إحضار قالب مستنسخ من الوجه الأصلي لنضعه هنا لكني آمل أن يعيد لنا المتحف البريطاني يوما الأصل، وأن يأخذ في المقابل القالب المنسوخ منه."
وكانت مومياء رمسيس السادس موضوعا أصلا في تابوت حجري تحطم منذ عدة قرون. ونقلت المومياء قديما الى مكان دفن آخر. وتستقر المومياء حاليا في المتحف المصري بوسط العاصمة المصرية القاهرة.
وإلى ذلك، أعلنت وزارة الثقافة المصرية الأحد اكتشاف تمثال للملكة تي والدة اخناتون فرعون التوحيد في مصر القديمة، وتمثال ضخم بدون رأس لفرس النهر أسفل بهو أعمدة معبد الملك أمنحتب الثالث، والد اخناتون.
وقال المجلس الأعلى للآثار إن البعثة الأوروبية عثرت بالقرب من تمثالي ممنون للملك أمنحتب الثالث 1410 - 1372 قبل الميلاد بالبر الغربي بالأقصر، جنوب القاهرة بحوالي 650 كيلومترا، على تمثال لزوجته الملكة تي "يبدو أنه كان معدا لاقامته في مواجهة أحد المعابد."
وقالت هوريج سوزيان، رئيس البعثة الاوروبية العاملة في مشروع ترميم تمثالي ممنون ومعبد أمنحتب الثالث، إنه تم العثور أيضا في أرضية بهو الأعمدة الخاص بمعبد أمنحتب الثالث على تمثال ضخم بدون رأس، غير مسبوق في ضخامته، لفرس النهر منحوت من حجر الألباستر.
وعثرت البعثة أيضا على مجموعة من التماثيل الضخمة ترجع لعصر أمنحتب الثالث أحد ملوك الأسرة الثامنة عشرة، من بينها أربعة تماثيل للإلهة سخمت إلهة الحرب عند المصريين القدماء.
وقد طالب رئيس المجلس الأعلى للآثار المصرية في مرات عديدة من قبل باعادة الكنوز الأثرية المصرية في الخارج.
وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أُعيدت مومياء ملكية من متحف أمريكي، يعتقد أنها لرمسيس الاول الذي حكم البلاد نحو عامين عام 1290 قبل الميلاد.
.

حكم الملك خوفو مصر قرابة ثلاثة وعشرون عاماً من عام 2574 حتى 2550 قبل الميلاد، خلال عصر الأسرة الرابعة فى الدولة القديمة. وهو صاحب هرم الجيزة الأكبر، والذى يعد أول عجائب الدنيا السبع والوحيد المكتمل من عجائب العالم القديم والتى لا تزال قائمة حتى الآن.

وقد تم بناء الطبقات الأولى من الحجارة حول تل منخفض فى وسط المنطقة التى تركت غير ممهدة وتم دمجها فى بناية الهرم. وهذا التل بمثابة قلب الهرم كما قللت من حجم البناء المطلوب تشييده. ويرتفع المدخل الأصلى للهرم بحوالى 16.8 متراً أو 55.1 قدم من سطح الأرض ويفتح على الجهة الشمالية ليواجه النجم القطبى، حيث تقطن روح الملك فى العالم الآخر. ويبلغ طول كل ضلع من الأضلاع المكونة للقاعدة حوالى 230.38 متراً أو 755.65 قدم. وهو مبنى من 210 طبقة لم يبق منها سوى 201 فقط.

وكان الارتفاع الأصلى للهرم شاملاً قمته هو 146.5 متراً أو 480.5 قدم ولكنه الآن حوالى 137.2 متراً أو 450 قدم، وزاوية الجوانب حوالى 51 و 50 درجة. وقد عثر على التابوت والهرم فارغين عند فتح الهرم فى القرن التاسع..!
.

يختفى المدخل الرئيسى لهرم الملك خوفو ويفتح على ممر منحدر يبلغ طوله حوالى 28.21 متر أو 95.53 قدم. ثم يصل إلى ممر ضيق صاعد يبلغ طوله حوالى 37.76 متر أو 123.85 قدم، كما يبلغ ارتفاعه حوالى 1.20 متر أو 3.94 قدم و1.05 متر أو 3.44 قدم فى العرض.

وهو يؤدى على الوصلة التى تقود إلى القاعة المسماة "غرفة الملكة" والبهو العظيم. ويعتقد أن هذه الغرفة قد صممت لتكون مكان الدفن الأصلى ولكنها هجرت لسبب ما فيما بعد. وفى المنتصف، توجد غرفة ثانية لها سقف جمالونى الشكل ومساحتها حوالى 5.23 × 5.76 متر أو 17.15 × 18.89 قدم كما يبلغ ارتفاعها حوالى 6.26 متر أو 20.53 قدم. وقد أطلق على هذه الغرفة "غرفة الملكة" وهى تسمية خاطئة حيث كان يتم دفن الملكات فى أهرامات أخرى منفصلة وصغيرة حول أهرامات أزواجهن.

كما تم مؤخراً فحص التجاويف الصغيرة المستطيلة فى الجداران الشمالي والجنوبي لهذه الغرفة، باستخدام كاميرا آلية. ومن المرجح أن هذه التجاويف تؤدى إلى ممرات سرية، ومع ذلك فلم يظهر بعد أى برهان على ذلك.

ويمتد البهو العظيم من الممر الأفقى الذى يؤدى من غرفة الملكة إلى حجرة دفن الملك. ويبلغ طول البهو حوالى 46.71 متر أو 153.21 قدم كما يبلغ ارتفاعه حوالى 8.46 و 8.74 متر أو 27.75 و28.67 قدم. وتميل جدرانه الجانبية إلى داخل البهو تدريجياً مشكله سطح مدعم بدعامة حجرية. تبرز من سطح الجدار.

أما الفجوات المستطيلة والأخاديد المقطوعة فوق الدعامة المرتفعة على كلا الجانبين للبهو فمن الجائز أنها كانت مزودة بعوارض خشبية كانت تستخدم لتنزيل وتأمين السدادات الحجرية لغلق البهو العظيم. وفى نهاية هذا البهو يوجد ممر ضيق به منصة مرتفعة فى الوسط. وقد غطت جدرانه بكتل من الجرانيت بها أربعة فتحات رأسية على الجوانب الشرقية والغربية، من المعتقد أنه كان يتم إنزال قطع من الجرانيت بهذه الفتحات بواسطة الحبال أو وسائل أخرى لغلق مدخل حجرة دفن الملك.

أما حجرة الدفن والتى تقع على محور شرق-غرب، على ارتفاع حوالى 42.30 متر أو 138.75 قدم فوق سطح الأرض. وتبلغ مساحتها حوالى 10.49 متر أو 34.41 قدم × 5.24 متر أو 17.19 قدم، كما يبلغ ارتفاعها 5.84 متر أو 19.15 قدم. وجدران وأرضية الغرفة مغطاة بكتل من الجرانيت المصقول صقلاً جيداً والسقف مكون من تسع كتل من الجرانيت.

كما يوجد فجوتان مستطيلتان ضيقتان مقطوعتان فى الجدارين الشمالى والجنوبى، ويعرفان باسم ممرات التهوية ولكنها فى أغلب الظن كانت تخدم أهداف دينية أخرى. وقد تم تنظيف هذه الفجوات وهى تستخدم حالياً للتهوية ولتحسين دورة الهواء داخل الهرم.

وتحتوى غرفة الملك على تابوت خاو مستطيل، مصنوع من الجرانيت بدون غطاء، وكان يوماً يحوى تابوت من الخشب لجثمان الملك.

وفوق حجرة الملك، توجد خمس مقصورات منفصلة بنيت الواحدة فوق الأخرى. وجميعها لها أسقف مسطحة فيما عدا أعلاهم فلها سقف جمالونى الشكل.
.

يوجد جنوب الجهة الشرقية للهرم بناية حديثة تحوى المركب الذى تم اكتشافه فى عام 1954 ميلادياً.

وهو مركب ملكى ضخم مصنوع من خشب الأرز، وقد تم العثور عليه مفككاً فى الحفرة وهو يعد من أكبر المراكب التى تم العثور عليها بمصر حتى الآن.

على مقدمة ظهر القارب، توجد مظلة، يغطى الجزء الأوسط منها إطار يحمل المظلة. أما الجزء الخلفى من ظهر القارب، فيوجد به الكابينة الرئيسية، وهى على هيئة سقف مدعم بأعمدة من شجر النخيل.

وللقارب زوج من المجاديف لتوجيه الدفة وخمس أزواج من المجاديف لتسيير المركب، ويبلغ طولها حوالى 43.3 متر أو 142.02 قدم، كما يبلغ عرضها حوالى 5.90 متر أو 19.35 قدم وارتفاعها حوالى 5 أمتار أو 16.4 قدم عند مقدمة المركب و 7 أمتار أو 23 قدم عند المؤخرة.

وقد استخدم القارب لنقل الأثاث الجنائزي الخاص بالملك. وفي حين كانت بعض المراكب تصنع كنماذج، فمن الواضح أن هذا المركب قد استخدم بالفعل كما يبين الانكماش الملحوظ للحبال المتبقية.
.
.
كان خوفو ثاني ملوك الأسرة الرابعة، ابنا للملك سنفرو والملكة حتب حرس، وبانى الهرم الأكبر بالجيزة.

وعلى الرغم من أن ذلك الهرم يمثل إلى حد كبير روح مصر القديمة، فإن الملك الذى بنى له هذا الهرم كمقبرة، لم يترك إلا القليل من المعلومات المسجلة عن عهده. فقد حكم خوفو حوالى ثلاثة أو أربعة وعشرون عاماً تقريباً.

ومن السخرية أنه على الرغم من ضخامة هرمه، فإن التمثال الوحيد الذى نملكه للملك خوفو نفسه هو مجرد تمثال ضئيل منحوت من العاج يبلغ طوله حوالى الثلاث بوصات.

.

كانت الملكة حتشبسوت أشهر امرأة حكمت مصر القديمة.

وهذه الرأس هى جزء من تمثال كان يصور الملكة في هيئة الرب أوزوريس، وهو يعد قطعة فريدة من نحت الأسرة الثامنة عشرة.

أما الرأس المنحوتة من حجر جيري ملون، فيحمل ملامح الأنثى الواضحة، حواجب لينة الانحناء، وعينين كحيلتين، مع خط ممتد للكحل، وأنف معقوف، وخدين ممتلئين، وفم رشيق.
الأبعاد

العرض ٥٥ سم
الارتفاع ٦١ سم


كان تحتمس إبناً لأمنحتب الأول، ربما من إحدى محظياته. ومن أجل إضفاء الشرعية على حكمه، تزوج من عمته أحمس، أخت والده.

وبالنسبة لسياسته الخارجية، وصل الجيش المصرى فى أثناء حكمه ولأول مرة فى التاريخ إلى منطقة الفرات حيث أقام لوحة للحدود على ضفة النهر.

كما أرسل تحتمس الأول حملة إلى النوبة حتى الجندل الثالث.

أما عن نشاطاته المعمارية، فقد ارتبط اسمه بافتتاح أول أعمال حجرية فى الكرنك، حيث حول المقصورة القديمة إلى معبد حقيقى.

فقد بنى الصرح الرابع والذى كانت تسبقه مسلتان من الجرانيت. كما أضاف خلف هذا الصرح صالة أعمدة كبيرة.

وخلف هذه الصالة بنى الملك الصرح الخامس والفناء المفتوح الذى يعقبه. وكان هذا الفناء محاطاً بصفة أعمدة.

أما عن مقبرته، فكان تحتمس أول فرعون يحفر مقبرته فى المكان المعروف بوادى الملوك. غير أن مومياء هذا الملك عثر عليها فى خبيئة الدير البحرى.

الآلهة الفرعونية القديمة
كانت الآلهة من حيث نشأتها ودورها الوظيفى ورموزها وتيجانها والقابها تمثل اهمية خاصة بالنسبة للا ثريين والمرشدين السياحيين وعشاق الحضارة المصرية
لهذا رأيت ان اقدم مجموعة من الالهه الشهيرة
1- آمون :
(آمون رع نب نسوت تاوى) اى آمون رع سيد عروش الارضيين وهو رأس ثالوث طيبة وعضو ثامون الاشمونين اندمج مع الاله رع وقد اتخذ شكل الانسان يعلو رأسه تاج بريشتين كما اتخذ شكل الكبش

2- انوبيس(انبو) :
(انبو ايمى وت تبى جواف) اى انوبيس الذى فى خيمة التحنيط الذى يعتلى جبله وحرف فى اليونانية من "انبو" الى "انوبيس" وهو اله التحنيط ويظهر فى شكل ابن آوى او انسان برأس ابن آوى

3- "اين- حرت"(أنوريس) :
(أن حرى سا رع) اى الاله اين -حرى (انوريس) ابن الشمس ويتخذ شكل آدمى وتعلو رأسه 4 ريشات ويمسك بحبل ويعنى اسم هذا الاله "الذى يحضر البعيد" اى الذى يستطيع ان يجلب كل ما هو بعيد وقد ارتبط هذا الاله باسطورة هلاك البشرية وبامر اعادة حتحور ابنة اله الشمس التى كانت قد هربت الى
بلاد النوبة

5- ايست(ايزيس) :
(ايست ورت موت نثر) اى "ايزيس العظيمة أم الاله" وهى زوجة الاله اوزيريس وأم الاله حورس ظهرت على شكل أنثى كاملة تعلو رأس

4- أوزير(أوزيريس) :
(وسر نب جت) اى اوزير سيد الابدية وهو اله العالم الغربى ( عالم الموتى) رمز اليه بشكل انسان يلبس تاج وهو رأس الثالوث العام "اوزيريس - ايزيس - حور)ها قرص الشمس والقرنان وهى رمز الخير والعطاء والامومة وهى من اكثر الالهات والالهة تأثير فى العقائد المصرية حتى نهاية العصر الرومانى

6- باستت :
(باستت نبت بت حنوت تاو نبو) اى "باستت ربة السماء سيدة كل الاراضى" واتخذ المصريون القطة رمزا لهذه الالهة وكان مركز عبادتها فى "تل بسطة" بالزقازيق وتم المز لها بأنثى برأس قطة

7- بتاح :
وقد ارتبط ب ( بتاح تاثنن) اى بتاح صاحب الارض البارزة وهو رأس ثالوث منف "بتاح - سخمت- نفرتوم " وهو رب الفنون والحرف وهو يظهر على شكل انسان برداء محبوك وقلنسوة ويقيض بيديه مجموعة من الرموز الدينية منها "عنخ - جد واس"

8- جحوتى :
اله الحكمة والمعرفة قارنه اليونانيون بالاله "هرمس" رسول الالهه ويتخذ شكل الطائر ابو المنجل وكانت الاشمونين مركز عبادته الرئيسى ثم اصبح الها عاما

9- حاتحور :
(حتحور نبت مفكتا ) اى "حتحور سيدة الفيروز (الهه سيناء)" وظهرت هذه الالهة بصورة وخصائص مختلفة وعبدت فى اماكن عديدة فى مصر وهى الهه الموسيقى والحب والعطاء والامومة واندمجت مع الالهه ايزيس وتظهر على شكل بقرة كاملة او انثى يعلو رأسها قرص الشمس والقرنين او أنثى برأس بقرة وبين قرنيها قرص الشمس واشهر اماكن عبادتها : دندرة وسيناء ومنف واطفيح .......الخ وقورنت فى بلاد اليونان والرومان بالالهه "أفروديت"(فينوس)

10- حور- با- غرد :

(حور با غرد عا ور تبى ن امون) اى" حور باغرد العظيم جدا الاول لدى امون" وهو صورة من الاله حورس وهو هنا "حورس الطفل" الذى عرف فى الحضارة اليونانية والرومانية ب"هاربوكراتيس" عضو فى ثالوث الاسكندرية "سرابيس -ايزيس- هاربوكراتيس" ويظهر على شكل فتى تميزه خصلة شعر وأصبع احدى يديه يمتد نحو الفم تعبيرا عن الطفولة ويضع على رأسه تاج مركب من قرنين و3 أقماع وريشتين
11- حور- شا - ف :
هو الاله "حور-(حرى)-شا- ف" اى (حورس الذى على بحيرته) يظهر على شكل كبش وكان الها لمدينة اهناسيا (هيراكليوبوليس)احدى مدن محافظة بنى سويف

12- حور- ور:
(حور ور سا رع) اى حور العظيم ابن الشمس وهو رأس احد ثالوثى معبد كوم اومبو "حور-ور ،تاسنت نفرت ،با -ان - تاوى) يظهر على شكل انسان برأس صقر ويعنى اسمه حورس العظيم او حورس الاكبر

13- خونسو :
(خونسو ام واست) اى خونسو فى طيبة وهو العضو الثالث فى ثالوث طيبة ومن بين صفاته انه اله القمرويظهر على شكل شاب يعلو رأسه الهلال والقمر وتتدلى من رأسه خصلة شعر ويقبض على مجموعة من الصولجانات

14- خنوم -رع :
(خنوم رع نب قبح تا)اى خنوم-رع سيد برودة الارض وتتعدد صفات الاله خنوم الذى يتخذ شكل كبش او انسان برأس كبش من كونه الها خالقا فو الذى يشكل الطفل وقرينه والى كونه المسئول عن منطقة الجندل اول عند اسوان حيث يتحكم فى مدخل النيل

15- رع -حور -آختى :
(رع حر آختى نثر عا) اى رع حور اختى الاله العظيم وهو صورة من صور اله الشمس يظهر على شكل انسان برأس صقر يعلوه قرص الشمس وثعبان الكوبرا او على شكل صقر او قرص الشمس واسم هذا الاله "رع" ومعه "حورس الافقى"

16- سبك :
(سبك نثر عا )اى سبك الاله العظيم عبد هذا الاله فى اكثر من مكان فى مصر اشهرها الفيوم وكوم اومبو وكان رأس احد ثالوثى كوم اومبو "سبك، حتحور،حور"ويظهر على شكل تمساح او انسان برأس تمساح

17 - ست :
(ست نبتى) اى ست المنتمى لمدينة نوبت وهو اله الشر فى مصر القديمة حيث قتل أخاه اوزيريس ودارت بينه وبين حورس عدة معارك انتهت بانتصار الخير (حورس)وهو عضو فى تاسوع هليوبوليس وينطق اسمه (ست وسوتى،ستش،سوتخ) ويظهر على شكل كائن خرافى يصعب تحديد ماهيته كما يظهر على شكل انسان برأس هذا الكائن المميز بفمه الممدود الى الامام واذنيه المستويتين من اعلى

18 - ساتت :
(ستت نبت ابو) اى ساتت سيدة الفنتين وهى عضو فى ثالوث الفنتين (خنوم،ساتت،عنقت) وتظهر على شكل انثى كاملة تعلو رأسها الالهه نخبت

19 - سخمت :
(سخمت عات نبت تاوى) اى سخمت العظيمة سيدة الارضين وهى زوجة الاله بتاح فى ثالوث منف (بتاح،سخمت،توم) وهى الهه البطش فى مصر القديمة تظهر على شكل لبؤة الاسد او انثى برأس لبؤة يعلو رأسها قرص الشمس وثعبان الكوبرا

20 - سكر :
وهو اله الجبانة فى مصر القديمة ارتبط اسمه فى البداية بجبانة منف واشتق اسم سقارة من اسم الاله ويظهر على شكل صقر او انسان برأس صقر ويقبض بيديه على مجموعة من الرموز الدينية
.

رمسيس الخامس، ابن رمسيس الرابع، حكم لمدة أربعة أعوام فقط. وقد صورت اثنين من البرديات العظيمة فى عصره، هما بردية تورين وبردية ويلبور، الإدارة والفساد فى عصر الرعامسة. كما مدحت الملك أيضاً وأعطت أمثلة للمعاملات القانونية. قام رمسيس الرابع بتجهيز مقبرة رقم 9 فى وادى الملوك، والتى لم تكن قد اكتملت فى وقت وفاته. ولكنه على آى حال من الأحوال قد دفن بها. كما قام خليفة، الملك رمسيس السادس، باستخدامها. وقد قام رمسيس الخامس بتكملة العمل فى إحدى المعابد الجنائزية الهائلة والذى بدأه أبيه، رمسيس الرابع. وأغلب الظن أن الملك رمسيس الخامس قد توفى وهو شاباً بسبب مرض الجدرى

جاءت تسمية وادي الملوك، للمنطقة التي تحوي مقابر الأسرات الثامنة عشرة، وحتى نهاية الأسرة العشرين المنحوتة في الصخر. ويبلغ عدد المقابر المنقوشة في الوادي، ستة وعشرين قبرا لملوك تلك الفترة البالغ عددهم الاثنين والثلاثين.

وهو واد طبيعي صغير، يبعد حوالي ستة كيلومترات أو أربعة أميال من الضفة الغربية للنيل، ويصل ارتفاع الجبل إلى سبعين مترا أو 230 قدم فوق سطح النيل.

يرجح أن موقع وادي الملوك اختير لعدة أسباب، لعل أولهم يرجع لموقعه الجيولوجي المتصل بالوادي الذي كان يغمر أيام الفيضان، كما أن الجبل الذي يطل عليه له الشكل الهرمي أو شكل القرن، ويصل ارتفاعه إلى ثلاثمائة متر أو 984 قدم تقريبا، ولعله اعتبر رمزا لرب الشمس رع.

ولقد تم اكتشاف مقابر لملوك ولغير الملوك من بعض أعضاء العائلة الملكية والكهنة وكبار الموظفين.


رمسيس الثالث، آخر الملوك العظام في الدولة الحديثة. فقد اتبع خطوات رمسيس الثاني في مجالات كثيرة في حياته، بما فيها البناء.

كما هزم الليبيين في غرب الدلتا. وفي العام الثامن من حكمه، احتلت شعوب البحر شمال البلاد. وقد نجح رمسيس الثالث في هزيمتهم في معركة بحرية، سجلت على حوائط معبده الجنزى المسمى بمدينة هابو في طيبة.

وقام رمسيس الثالث ببنايات ضخمة في طيبة والكرنك، وبر رمسس، هليوبوليس، ممفيس، هرموبوليس، أبيدوس، النوبة وسوريا. وقد قام عمال دير المدينة بأول إضراب في تاريخ مصر في عهده، نظرا لتأخير رواتبهم لمدة شهرين. وفي النهاية قتل الملك إثر مؤامرة قام بها الحريم الملكي بمساعدة بعض الحاشية.

كتلة عليها نصوص أدعية لرمسيس الثالث، موجهة إلى الأرباب: رع حوراختي وأوزيريس وإيزيس وتحوت.

والكتلة مزينة بنقش يحمل تعويذة القربان المعروفة حوتب-دي-نيسو؛ التي كانت تستخدم على نطاق واسع خلال عصر الدولة القديمة، وتواصل استخدامها في العصور اللاحقة.

ويقدم الملك جميع القرابين الجنائزية من خلال أرباب بعينها؛ مثل أوزيريس وإيزيس وسرقت.
الأبعاد

العرض ٥٨ سم
الارتفاع ٩٢ سم


يسجل النص المنقوش على هذه المسلة أو العمود ألقاب الملك رمسيس الثالث. ومن المعروف أنه منذ عصر الأسرة الرابعة، كان كل ملك يتخذ لنفسه خمسة أسماء.

أول اسم كان يعطى له عند ميلاده، أما الأسماء الأربعة الأخرى فكانت نعوتا تعطى له عند اعتلائه العرش.

ومن ضمنها ما عرف بالاسم الحورى، والذى كان يكتب داخل إطار مستطيل يسمى السرخ يعلوه الصقر حورس. وقد نقشت الأوجه الأربع للمسلة بثلاث صيغ مختلفة للاسم الحورى للملك داخل السرخ.
الأبعاد

الارتفاع ٩٥.٥ سم
قلة قليلة من الملكات هن فقط اللائي انفردن بالحكم في عصور مصر القديمة.

وكان ذلك يحدث عادة عقب وفاة أزواجهن؛ في الوقت الذي بقي فيه أبنائهن أو أبناء أزواجهن دون سن الحكم.

واستولت الملكات على الحكم، في تلك الحالات وحملن لقب "ملك مصر العليا والسفلى"؛ وهو ما لم يقبله المصريون القدماء، بحكم التقاليد.

وعقب وفاتهن، كانت أسماؤهن وإنجازاتهن تمحى من الذاكرة مثلما كانت تمحى من الآثار. وعادة ما كان يشهد عهدهن تغيرات فى الأسر الحاكمة.

وتضم قائمة الملكات الشهيرات المنفردات بالحكم كلا من: نيت إيقرت أو نيتوكريس وسوبك نفرو وحتشبسوت وتاوسرت. وربما كانت نيت إيقرت أو نيتوكريس أرملة آخر ملوك الأسرة السادسة، وقد حكمت لفترة وجيزة جدا.

كما حكمت سوبك نفرو عقب وفاة زوجها الملك أمنمحات الرابع، في نهاية الأسرة الثانية عشر.

وكانت حتشبسوت أعظم من حكم من الإناث؛ بطول تاريخ مصر القديم. وقد حكمت البلاد عقب الوفاة المبكرة لزوجها تحتمس الثاني، وهو من ملوك الأسرة الثامنة عشرة، لنحو عشرين عاما؛ بداية بالمشاركة مع تحتمس الثالث، ابن زوجها، ثم بمفردها.

أما تاوسرت، فإنها كانت أرملة سيتي الثاني؛ آخر ملوك الأسرة التاسعة عشرة .,‘



رأس لم يكتمل من الكوارتزيت البني للملكة نفرتيتي، زوجة إخناتون الحسناء.

كان جزءا من تمثال مركب، نحت كل عنصر فيه على حدة، بحيث يجمع بعضه إلى بعض في تمثال واحد، فأما ولم يكتمل، فقد ظلت بالرأس خطوط النحات المرشدة، إذ لون الحاجبان بلون أحمر قاتم، والعينان بلون أسود، وتصور الرأس الملكة، شأن سائر أسرة إخناتون، في أسلوب العمارنة الفني.

وتتجلى في وجه نفرتيتي حساسية ورشاقة، وسمو نفس.

فالحاجبان ممتدان في سلاسة نحو الصدغين، مع ارتفاع متعال فوق الوجنتين، إنها لقسمات صورت في نسب متناغمة، أخرجت صورة للملكة جميلة رائعة.
الأبعاد

الارتفاع ٣٦ سم


هذه هي واحدة من أجمل النماذج التي تمثل الملكة نفرتيت.،

والتمثال مصنوع من الحجر الرملي، وهذه الرأس هي لتمثال مركب، تم تجميعه من قطع منحوتة مختلفة.
الأبعاد

الارتفاع ١٨ سم


في هذا اللوح من الحجر الجيري يتجلى إخناتون وأسرته على هيئة عائلة مقدسة. إذ يعد نوعا من أيقونة، تحفظ في مقصورة في بيت العمارنة.

ويصور هذا اللوح ذي الإفريز، منظر يعبر عن لحظة خاصة من حياة الأسرة المالكة اليومية، في حماية آتون.

إذ يجلس الزوجان الملكيان متقابلين على كرسيين، عليهما وسادتان، وبينهما تقف كبرى بناتهما مريت آتون، على حين ترى الأختان الصغريان في حجر أمهما.

أما إخناتون، فقد مثل بملامحه المتميزة، وتاج أزرق، ونقبة ذات ثنايا.

أما زي نفرتيتي، فيتألف من تاجها المرتفع، والمئزر التقليدي الطويل، مثبتا في مكانه بحزام.
الأبعاد

العرض ٣٩ سم
الارتفاع ٤٣.٥ سم
كان أتون مثل أرباب هليوبوليس ربا للشمس. ومنذ بداية الدولة الحديثة، أصبح تأثير ديانة هليوبوليس في ازدياد.

ووصلت إلى أعلى مراتبها في عهد الملك إخناتون، الذي أهمل جميع الديانات التقليدية في مصر، لتبجيل رب واحد فقط، وهو أتون، الذي تمثل في شكل قرص الشمس، بأشعتها التي تنتهي بأيد بشرية، لتمنح الحياة والرخاء للأسرة الملكية. وكان معبد أتون في العمارنة، عاصمة إخناتون، أو في الكرنك، بدون سقف، ليسمح لأشعة الشمس بالتغلغل في داخله. بعد وفاة إخناتون، عاد أتون مرة أخرى، لمكانته الأولى، كأحد الأرباب المصرية.

,’
’,

مريت أتون هي الابنة الكبرى للملك إخناتون من زوجته نفرتيتى. في العام الثاني عشر لحكم والدها، احتلت مريت أتون مكان أمها في الاحتفالات الرسمية، وحملت لقب الزوجة الملكية العظمى.

وتزوجت مريت أتون فيما بعد من سمنخ كارع، خليفة إخناتون.


تل العمارنة هي العاصمة الجديدة التي أنشأها الملك إخناتون، وهي تقع على بعد خمسة وأربعين كيلومترا جنوب بني حسن. وقد كان اسمها هو أخت أتون أو أفق أتون. ولا تزال بقايا العاصمة القديمة موجودة حتى الآن.

بعض مساكن الصفوة المهدمة لا تزال موجودة أيضا في الطرف الشمالي للموقع، بمواجهة الحائط الخارجي للقصر الملكي. ويضم المتحف المصري نماذج جميلة من غطاء أرضي من الجص، والذي كان مصدره هذه المساكن.

وقد تم أيضا اكتشاف مجموعة من المقابر في تل العمارنة، أهمهم تقع إلى الشمال مثل مقابر مري رع، أحمس، بنتو، ومقبرة العائلة الملكية التي يعتقد أنها قد تم حفرها للملك وعائلته.



إخناتون، أو أمنحتب الرابع، هو ابن أمنحتب الثالث. وفي العام الرابع لحكمه، اختار موقعا لعاصمته الجديدة، وشرع في بنائها في العام التالي، وأطلق عليها اسم، أخت آتون، أي أفق أتون، تل العمارنة حالياً.

ثم بعد ذلك قام بتغيير اسمه، من أمنحتب الذى كان يعنى إرضاء آمون، إلى إخناتون الذى يعنى لصالح آتون. ويعني ذلك أنه تمرد على عبادة آمون، من أجل أتون رب الشمس أيضا. ولم يتم عمل أية تماثيل لهذا المعبود، وكان يتم تصويره على هيئة قرص الشمس، ينشر أشعته التي تنتهي بأياد بشرية، تعطي الحياة للعائلة المالكة.

وقد لعب الملك وزوجته الجميلة نفرتيتي، دور الوسيط، بين الرب آتون والشعب. ومن ناحية أخرى.

كان فن العمارنة فنا فريدا من نوعه، حيث كان يميل إلى الواقعية، مع بعض المبالغة، ونجح في تصوير العلاقة الحميمة، بين أفراد العائلة المالكة.


أحدث الملك إخناتون إصلاحات دينية واجتماعية، فتحول من عبادة آمون رع، إلى عبادة أتون.

كان هذا التمثال يوما ما جزءا من تمثال واقف، يصور الملك برأس يعلوه الريش، رمزا لماعت وأتون.

وهنا يبدو إخناتون بقسماته المتميزة، وما يتجلى فيها من عينين ضيقتين، نصف مغمضتين، وجفنين ثقيلين، وأنف طويل دقيق، وفم عريض بارز، وذقن كبير، وعضلات غير متسقة، وأذنين طويلتين بحلمتين مثقوبتين وحزين من التجاعيد على العنق.
الأبعاد

الارتفاع ١٥٠ سم







تزخر الواحات(سيوة والداخلة والخارجة والفرافرة والواحات البحرية ) بالعديد من الاثار الفرعونية المنتشرة فى انحائها منها :

اثار الخارجة اثار سيوة اثارالداخلة
اثار الخارجة
من أهم اثار الخارجة معبد دوش ويقع جنوب مدينة الخارجة وقد بنى هذا المعبد لعبادة الاله ايزيس
اثار سيوة
معبد امون – هيكل امون – مدينة اكروبليس وطبقاتها – عين الشمس – جبل الموتى المصيرين – جبل الدرور – بيت السلطان – قصر الروم –اثار قوريشت

معبد جوتبر امون بجهة الاغورمى

فى الجهة الشرقية من واحة سيوة تقع بلدة الاغورمى وهى مبنية فوق صخرة جميلة مرتفعة تشبه القلعة مطلة ومشرفة على الجهات المجاورة ومحكمة عليها تماما وتمتاز عن سيوة بوجود بقايا اثار معبد امون .
فبعد ان يمر الزائر من بوابة حصينة ومدخل صعب وبعد ان يجتاز بعض السراديب الضيقة يوجد فى المواجهة بقايا اثار المعبد الاثرى الشهير ويمر الزائر فى ممر الى داخل المعبد فيشاهد غرفة الاجتماع الشهيرة التى رسم فيها الاسكندر ذى القرنين ونودى به بابن امون العظيم ونال بركة رؤساء كهنة الاله امون .
وبعد هذه الغرفة يوجد باب صغير يؤدى الى الايوان وفى صدرها نوافذ تشرف على السهول واحراش النخيل المحيطة ، كما تشاهد ايضا من هذه الفتحات مناظر جذابة لاجزاء الواحة .

هيكل امون .
اقيم هيكل امون فى السهل المجاور لبلدة الاغورمى ويصل اليه الزائر من طريق ضيق محاط باحراش النخيل ولم يتبق من الأثرإلا واجهة من واجهات الجدار وعلى هذا الجدار بقيت بعض النقوش الجملية التى تدلنا على موكب الاله التاريخى فى حضرة الاله امون .
وصورة اخرى للاله امون رع . ومن هذه النقوش تتصور الحالة الحقيقية الفخمة التى كان عليها هذا الهيكل العظيم
وقد كتب عن هذين الاثرين احد اتباع الاسكندر المقدونى الذين صحبوه فى رحلاته الشهيرة لواحة امون . ونقلها عنه دايذودس واخر يدعى كورتيس وهذا ماكتبه :

مدينة اكروبليس فى سيوة .
وسط الصحراء الشاسعة تقع مدينة اكروبليس ومعبدها وهيكلها فى حصن حصين من غارات المهاجمين والفاتحين وهذا الحصن مكون من طبقات عديدة :
ففى الطبقة الأولى يقيم حكام هذه المنطقة وفى الطبقة الثانية يقيم الحريم والأقارب والأطفال . ثم ثكنات ومعسكرات الحامية واخيرا المعهد المقدس ثم العين (النبع) الالهية التى يغتسل فيها او تنظف عندها القربات قبل تقديمها للاله اما الطبقة الثالثة فتحتوى مساكن الحراس وثكنات الحرس الملوكى وعلى مسافة قريبة منها اقيم هيكل امون فى السهل القريب ترفرف على هذا الهيكل اشجار النخيل وعلى مقربة منه ( عين الشمس) .


جبل الموتى .
يقع هذا الجبل على بعد كيلومتر تقريبا بحرى البلدة وهو عبارة عن تل مخروطى الشكل يبلغ ارتفاعه 50 مترا ذو تربة جيرية ولهذا الجبل منظر عجيب ومن اسفله الى اعلاه عبارة عن مقابر للموتى على شكل خلية النحل ومنحوتة فى الحجر من اسفل لاعلى فى صفوف منتظمة وطبقات متتالية بنظام هندسى مشابه لنظام بناء الواحة القديمة نفسها وهذه المقابر بعضها يسير فى الداخل الى عمق كبير وكل مقبرة عبارة عن دهليز مستطيل الشكل ينتهى الى فناء متسع مربع الشكل ومن هذا الفناء تتفرع عدة فتحات او مقابر لوضع الموتى بها وينزل الية بسلم بدرجة او اثنين ولايزال على الحوائط بقايا كتابات مصرية قديمة .

جبل الدكرور .
عبارة عن سلسلة من التلال المتجاورة لواحة سيوة من جهة الشرق وتبعد عنها حوالى ميلين ونصف شرقا وقريبة من ناحية الاغورمى ولجبل الدكرور قمتان احداهما وتسمى نادرة والاخرى ناصرة .وفى قمة ناصرة مغارة منحوتة فى الصخر تسمى (تناشور) ولها ستة اعمدة مربعة حاملة لها وفى غرب هذا المكان توجد بعض كتابات هيروغليفية قديمة .
وفى اسفل هذه الغرفة اثر يسمى : (بيت السلطان) مصنوع من الحجر الجيرى النظيف وله ستة اعمدة عند مدخل الباب ثلاث غرف واحدة على اليمين والاخرى على اليسار .اما الوسطى فطولها نحو 12 قدم ، وعلى الحوائط كتابت مصرية قديمة .

معبد هيبس :

يقع هذا المعبد عند مدخل مدينة الخارجة بناه أحمس الثانى و رممه داريوس ملك الفرس ، شيد هذا المعبد على مساحة قدرها 798 مترا مربعا ، طوله 42 متر و عرضه 19 متر و يتكون من ثلاث بوابات ، تقوم على أعمدة توجت رءوسها بزهرات اللوتس ، و حليت جدرانه من الداخل و الخارج بنقوش و كتابات مختلفة أشهرها اللوحة التى سجل عليها قانون الـ 66

اثارالداخلة
قرية بلاط الفرعونية
وهى من اهم أثار الداخلة وتوجد فيها جبانات ترجع إلى الأسرة السادسة ق.م وقد شيدت على هيئة مصاطب .

من خبر رع، تحتمس الثالث ( - 1425 ق.م.)
هو سادس فراعنة الأسرة الثامنة عشر، وأعظم حكام مصر على مر التاريخ. توفي تحتمس الثاني تاركا العرش لابنه تحتمس الثالث، الذي لم يكن عمره قد تجاوز السادسة. وقامت حتشبسوت، وهي عمته وزوجة أبيه في آن واحد، بتنصيب نفسها وصية على عرش الملك الصغير تحتمس الثالث. وبعد عامين، نصبت نفسها ملكة للعرش، وحكمت لمدة عشرين عاما. بعد ذلك اختفت، واعتلى تحتمس الثالث عرش والده. كان تحتمس الثالث ملكا محاربا قام بسبعة عشرة حملة عسكرية على آسيا (منطقة سورية و فلسطين). كما قام تحتمس الثالث بتشييد معابد وأضرحة في الكرنك، و الدير البحري، وجبل السلسلة وجزيرة فيلة، والليسية.
انشاء اقدم حديقة نباتية لأنه عرف عنه ولعه بالأزهار و نقوش هذه الحديقة فيمعبد الكرنك
"الكا" مصطلح يتسع نطاقه عند الكلام عن الموتى بشكل خاص.
فالعبارة "يذهب إلى كا" تعني "يموت". كما وصفت تماثيل الموتى التي دفنت في المقابر بأنها "تماثيل كا"، وبذلك تشبه الكا، في طبيعتها "القوة الحيوية".


هناك بعض الأفكار المصرية الغامضة، والتي نعجز عن وضع تعريف محدد لها مثل فكرة الـ "كا"، ولا شك في أن هذا العجز يرجع إلى عدم وجود نظير لها في معاجمنا أو في الفكر الحديث.
وكانت الـ "كا" في الحقيقة مظهراً من مظاهر الطاقة الحيوية، وتعد قوة خلاقة تحفظ الحياة.
وعلى هذا يمكن أن تكون كلمة "كا" بمعنى القوة الإلهية الخلاقة، وتعبيرا عن قوى استمرار الحياة التي أسندت إلى الإله ماعت.
وبذلك تشبه الكا، في طبيعتها، "القوة الحيوية" التي تلعب دوراً هاماً في معتقدات كثير من الشعوب الأفريقية مثل "مونتو Muntu" عند شعب البانتو Banhtu و"مينيبي Menebe" عند شعب الأوليه Oule!.

تتطابق أسطورة إخناتون مع الأسطورة اليونانية عن البطل "أوديب" بل يرى عدد من المؤرخين من بينهم، "إيمانويل فليكوفسكي" أن ما حكى عن أوديب ليس مجرد أسطورة وإنما هي حقيقة حدثت في الواقع.

اعتادت الأسرة الثامنة عشرة – التى ينتمي إليها إخناتون ووالده امنحوتب الثالث – أن تستشير العرافين فيما يتعلق بالخلافة.
وهذه العادة لم تكن متفشية بين الأسر السابقة لهم، فأدى هذا إلى زيادة نفوذ كهنة النبوءة في طيبة زيادة تفوق الوصف، فسيطروا بذلك على العرش.
ولقد استشار "امنحوتب" الثالث كهنة النبوءة في معبد الكرنك، فأخبروه بأن ابنه سيقتله ويتزوج أمه, مما حدا بالملك إلى أن يبعد ابنه عن مصر كلها و يرسله مع خادم لكى يتخلص منه.
لكن الخادم أشفق على الولد "إخناتون"، وأبقاه حيا، حتى وصل إلى أهل امنحوتب الثالث – من أمه - في بلاد "متننى".
ظل "امنحوتب الرابع" بعيدا عن مصر طوال فترة حكم أبيه فلم يذكر اسمه مع نقوش والده كما حدث لباقي ملوك مصر إذ كانوا يذكرون أولادهم – خاصة ولى العهد – في نقوشهم.
فقد رُسم امنحوتب الثالث وزوجتة وبناتة في أحجام ضخمة، أكبر من الحجم الطبيعي، لكن لم يظهر ابنه وولى عهده في هذه الصور أو في صور العائلة الأخرى, في حين وردت صورٌ عديدة لأمنحوتب الثالث وهو يهدى موظفية المنح والعطايا.
اكد علماء التاريخ أنهم لا يعلمون إن كان امنحوتب الثالث قد مات ميتة طبيعية أم كان ضحية لمؤامرة نسجت في القصر أو فشل في العودة حيا من إحدى رحلات الصيد.
وتقلدت زوجته "تي" الحكم لبضعة أشهر أو لأسابيع وحدها، ثم ظهر ابنها امنحوتب الرابع فجأة وتسلم مقاليد الحكم حتى ساد الاعتقاد بأنه قد اغتصب العرش من والده.
بدأ امنحوتب الرابع "إخناتون" بعد فترة قصيرة من حكمه إصلاحاته الدينية فعزل الإله آمون ووضع مكانه الإله آتون, وغير اسمه إلى إخناتون.
وعندماكان يناجى إلهه آتون يصف نفسه بأنه العائش في الحقيقة, ثم اتخذ ذلك وصفا له, وأجرى العديد من التعديلات في العبادة.
اهم تلك التعديلات أن أعلن أن آتون هو الإله الأوحد – لا بمصر وحدها – وإنما في كل البلاد التابعة لها.
كما منع تقديم القرابين البشرية – التى كانت تقدم للآلهة أيام والده امنحوتب الثالث وجده تحتمس الرابع وغيرهما – ، ومنع صيد الحيوانات لمجرد المتعة, ومحا أسم آمون واسم والده في حين أبقى على اسم امنحوتب الأول رغم أنه يمتزج أيضا بأسم "آمون".
ولهذا نرى أن العداء كان منصبا على والده الذي أبعده عن قصره وبلده وحرمه من أمه وأخوته، وكان منصبا على آمون وكهنته الذين كانوا سببا فيما حدث له عقب نبوءتهم الغادرة.
اهتم إخناتون بكهنة هليوبوليس الذين لم يشتركوا في هذه النبوءة والذين كانوا مستضعفين طوال فترة حكم الأسرة الثامنة عشرة.
ومحا إخناتون – أيضا – أخبار هذه النبوءة من كل النقوش حتى إننا لم نجد لها أثرا.
كما بنى إخناتون عاصمة جديدة "إخيتاتون" (أي المكان الذي تُشرق منه الشمس) وهي في عاصمة تعيش على الملذات,

تدل الأحوال على أن الملك "أمنمحات الرابع" قد توفى دون أن يترك له خلفا من الذكور.


و الظاهر أن الأميرة "سبك نفرو" أخته كانت الوارثة الوحيدة للملك فتوّجها أشراف البلاد ملكة عليهم، و قد ذكر لنا "مانيتون" أنها أخت الملك "أمنمحات الرابع" و على ذلك تكون بنت الملك "أمنمحات الثالث".و يذكر لنا الدكتور "سليم حسن" في الجزء الثالث من موسوعته "موسوعة مصر القديمة"،أن معنى "سبك نفرو"، حسن الإله"سبك" و هو الإله "سبك" و هو الإله الذي يمثل في صورة تمساح و الإله الحارس للفيوم.
آثارها الباقية- و الآثار التي خلفتها هذه الملكة قليلة جدا. و أهمها أسطوانة موجودة الآن بالمتحف البريطاني. و هي مصنوعة من الإردواز الأبيض المطلي باللون الأزرق و حجمها أكبر من المعتاد.
و تنحصر أهميتها في أنها القطعة الوحيدة التي عثرنا عليها حتى الآن، المنقوش عليها كل ألقاب التتويج لهذه الملكة. فاسمها الحوري (لقب الإله حورس) هو "مريت رع" أى محبوبة إله الشمس "رع" و اسم نبتي" (المنتمية للإلهتين نخبت و واجيت) هو "آخت خرب تاوي" و معناه حسن القيادة رب الأرضين و اسم "حور نب" أى حور الذهبي هو"زدخع" و معناه ثابت في ظهوره و الاسم "نسوبيتي"(ملك الوجهين القبلي و البحري) هو "سبك شدتي نفرو عنخ تي" أى المطالبة بجمال الإله "سبك" العائشة. و قد ذكر اسمها المؤرخ اليوناني "مانيتون"محرفا بلفظ "سكيموفريس"، و لذلك يعتقد أنها استعملت الاسم الأصلي "سبك نفرورع"و هو تحريف الاسم اليوناني.
و قد عثر على تمثال "ابوهول" في منطقة (الخطاعنة) بالقرب من (تانيس)(صان الحجر) في الدلتا و قد وجد عليه خرطوش نقش بين مخلبيه، و يحتمل أن يكون خرطوشها، و ذلك لاختلافه بعض الشيء عن اسمها الأصلي.
و كذلك وجدت بعض عقود بناء من الجرانيت في معبد "إهناسية المدينة" نقش عليها اسمها، و هذه النقوش قد حفظت لنا لاستعمال الأحجار التي وجدت عليها في أبنية العهد الروماني ثانية.
و لم نعثر إلا على جعران واحد عليه اسم هذه الملكة،غير أن اسمها قد وجد منقوشا على بعض الأحجار التي عثر عليها في "اللبرنت"(بهوارة)، و المفروض في هذه الحالة أنها قد أقامت هناك هيكلا أو أصلحت محرابا أو معبدا كان مصيره كمصير المباني التي أقيمت هناك.و الغريب أن أسمها قد وجد في هذا المعبد مع اسم والدها الملك "أمنمحات"الثالث" و لم يعثر على اسم الملك "أمنمحات الرابع" غير أن هذا يمكن أن يعزي لقلة ما بقى من المعبد و أن بقاء اسم هذه الملكة كان محض صدفة.
و تخبرنا بردية "تورين" أن الملكة "سبك نفرو" قد حكمت البلاد مدّة ثلاثة سنوات و أربعة أشهر و أربعة و عشرين يوما

لما لم يكن لها خلف من الذكور فإن حكمها يعد خاتمة هذه الأسرة.
و قد ظن البعض أن الملكة"سبك نفرو"قد اشتركت في حكم البلاد مع أخيها "أمنمحات الرابع".
غير أن البعض الأخر يعتقد أن الملكة "سبك نفرو" قد اشتركت مع والدها الملك "أمنمحات الثالث" في حكم البلاد مبرهنا ذلك بما جاء في نقش عثر عليه في (هوارة). و يقتقد أن في هذا النص يلاحظ أن خرطوش الملكة قد سبق بالعبارة:"سات رع" أى بنت الشمس، ويحيطها من كلا الجانبين لقب الملك "أمنمحات الثالث".


أما فيما يختص باسم "سبك نفرو رع"و هو الذي حرفه "مانتيون" إلى "سكيموفريس"، فيجب أن يلفت نظرنا أنه ليس بين ما وجد من الآثار في عهدها ما يثبت وجود كلمة "رع" في نهاية الاسم، و أن الاسم قد كتب "سبك نفرو"أو "سبك شدتي نفرو"، هذا و يلاحظ أن كتابة الاسم كما جاءت على تمثال"أبو الهول" الذي عثر عليه "نافيل" في "تل البركة".

لا يمكن أن يتخذ دليلا على قراءة الاسم، لأن قارئه قد اعترف أن قراءته ليست محققة. هذا و قد عثر على قطع من الحجر في (هوارة) نقش عليها خرطوش الملكة هكذا:"سبك نفرو سات رع" و يلاحظ أن عليها عبارة "سات رع" (بنت الشمس) هنا قد وجدت داخل الخرطوش و هذا ما يحدا إلى الظن بوجود خطأ إملائي في كتابة خرطوش الملكة في قائمتي الكرنك و تورين. هذا و الواقع أن لقب الملكة كان "سبك كارع"كما يبرهن على ذلك نقش عثر عليه في "كوم العقارب". حيث نجد كلمة "رع" قد هشم بعضها و لكن يمكن تحقيق وجودها من أسطوانة معاصرة قد رأيت و نقل ما عليها منذ بضع سنين مضت في حانوت تاجر في القاهرة.
و كذلك نلاحظ أن قائمة ملوك سقارة قد وضعت لقب الملكة هذا في مكانه الصحيح في نهاية أسماء ملوك الأسرة الثانية عشرة و هي القائمة التي نقلها نحات الرعامسة بصورة معكوسة. أما قائمة "العرابة"فقد حذفت اسم "سبك نفرو"جملة، و يقول لنا الأستاذ "نيوبرى":إن حكم الملك "أمنمحات الرابع" كان حكما طويلا، و اكبر تاريخ له على الآثار عثر عليه حتى الآن هو السنة السادسة و الأربعون.


و الواقع أن ما قاله الأستاذ "نيوبرى" قد يكون له نصيب كبير من الصحة

إذ وجدنا في بعض الأحيان محوا في بعض الآثار التي عليها اسم كل من هذين الفرعونين و بذلك تكون "سبك نفرو" قد اشتركت مع والدها في الحكم بعد خلع أخيها الملك "أمنمحات الرابع" و بقيت تحكم بعد وفاة والدها. و مع كل هذا فإن الموضوع لا يزال معلقا و لا يمكن الجزم فيه بصورة قاطعة.
انت أحمس نفرتاري أختا وزوجة للملك أحمس الأول، الملقب بقاهر الهكسوس، وقد اعتبرت، مع ابنها الملك أمنحوتب الأول، من أرباب القرية، وجبانة مقابر مجتمع العمال في دير المدينة بطيبة.



ذكرت النصوص المصريّة اسمها في أكثر من مكان: سيناء، وأسيوط، وطرة، والنوبة، كما نقش اسمها أيضاً على 68 جعراناً مقدسا، وقد صوِّرت بجانب الملك أحمس الأول على لوحة في معبد الكرنك، عليها خبز يقدمانه كقربان للمعبود آمون، و قد وقفت بجانب زوجها في الفترة الأخيرة في تحرير البلاد من الهكسوس.

وتعتبر أحمس نفرتاري أوّل سيّدة اتخذت اللقب الديني "الزوجة الإلهيّة لآمون"، و من ألقابها أيضاً: "الزوجة العظيمة"، و"الأم الملكيّة" وقد اعتبرت حامية للفنّانين، و أقيمت لها شعائر خاصة بها في مدينتهم "دير المدينة" في طيبة.
الملكة تتى شرى..جدة أحمس

هذه الملكة هي زوجة الملك "سقنن رع" "تاعا الأوّل" و والدة "سقنن رع" "تاعا الثّاني"، و أم زوجته "إعح حتب".


و تنحدر هذه الملكة من سلالة غير ملكية أى أنها ليست من أصل ملكي، بل من عامّة الشعب عاشت في فترة في فترة الجهاد لتحرير البلاد من (الهكسوس) في نهاية الأسرة السابعة عشرة.

و قد عاصرت هذه الملكة حفيدها الأوّل الملك "كامس"، و ماتت في عصر حفيدها الثاني"أحمس الأوّل" و قد عُثر لها في مدينة (طيبة) على تمثالين، كما أقام حفيدها "أحمس الأوّل" مقصورة في (أبيدوس) و هرماً في (أبيدوس) أيضاً، مع أنّ لها مقبرة خاصّة بها في مدينة (طيبة)، و تعد الملكة "تتي شري" من الملكات اللاتي أثرن في زيادة حماس المصريين لتحرير بلادهم.

و من المعرف أنها قدست بعد وفاتها بواسطة الملك "أحمس الأول" و ذلك نراه واضحا من خلال لوحة "أهديت لها بعد وفاتها، و من المذكور فيها حوار للملك "أحمس الأول" مع زوجته عن كيفية تقديس جدته العظيمة "تتى شرى".


كانت مومياء الملك سقنن-رع-تا-عا الثانى مدفونة أصلاً فى ذراع أبو النجا، ثم أعيد دفنها لاحقاً فى تابوتها الأصلى فى خبيئة الدير البحرى.

وجسم هذا الملك الذى توفى فى الأربعينات من عمره فى حالة سيئة من الحفظ. إلا أن المخ لا يزال موجوداً فى تجويف الجمجمة، كما أن فم المومياء لا يزال يحتفظ بطقم كامل من الأسنان الصحية.

وتملأ رأس الملك الكثير من الجروح الشديدة: فيوجد طعنة خنجر خلف الأذن والتى ربما انهالت عليه الضربات بعدها. كما حطمت صدره وأنفه بضربات بالمقامع. ويوجد أيضاً قطع نتج عن بلطة حرب مخترقاً العظم أعلى جبهة الملك .



دفن الملك فى الأصل فى ذراع أبو النجا. وفى عصر الأسرة 21، نقلت مومياؤه، التى كانت فى حالة سيئة من الحفظ، إلى خبيئة الدير البحرى.

وكانت المومياء ملفوفة بعناية فى لفائف، كما كانت مغطاة بقناع لايزال موجوداً فى مكانه مع أكاليل من الزهور.

وقد أظهرت أشعة اكس أن الملك على ما يبدو مات فى نهاية الأربعينات من عمره، وكان طوله 1.79 م أى حوالى 5أقدام و10بوصات.

وعلى الرغم من أن يدا مومياء أمنحتب الأول مكسورتان إلا أنهما تتقاطعان على الصدر، وهو الوضع الذى اتخذه من بعده جميع خلفاؤه.


دفنت الملكة مريت-آمون فى تابوتين من خشب الأرز وثالث من الكرتوناج، ولكنه الآن مكسور. والكرتوناج هو عبارة عن كتان مقوى بالصمغ والجص ومشكل على هيئة تابوت.

وكانت مقبرة الملكة قد سرقت فى الماضى ويبدو أن المومياء قد سلبت، إلا أنه خلال عصر الأسرة الواحدة والعشرين، أعيد ترميم المقبرة، كما أعيد لف المومياء.

وعندما قام الباحثون بفك أغطيتها وجد أن الملكة كانت ذات شعر بنى مموج. وبالفحص، يبدو أن الملكة قد توفيت فى الخمسينات من عمرها، ربما نتيجة إصابتها بالسكوليوسيس والذى عانت منه فى أيامها الأخيرة. والسكوليوسيس هو تقوس شديد غير طبيعى فى العمود الفقرى.

مات الملك تحتمس الرابع شاباً ودفن فى وادى الملوك. ثم نقلت مومياه لاحقاً إلى خبيئة الدير البحرى مع غيرها من المومياوات الملكية.

وقد أعيد لف الجسد فى اللفائف الأصلية بالقدمين المكسورتين اللتين لم تفقدا. وقد وجد أن الملك كان أصلع.

وهذه هى أول مومياء فى ذلك العصر لها ثقب بالأذن، كما كانت أظافر الأصابع مغطاة بطلاء أظافر. وكانت يدا المومياء متقاطعتين على الصدر فى الوضع الأوزيرى.

دفنت مومياء ستى الأول فى تابوت رائع وفريد من الألباستر فى مقبرته بوادى الملوك، ثم نقلت بعد ذلكً إلى خبيئة الدير البحرى.

وعلى الرغم من أن رأس المومياء انفصلت عن الجسم على يد لصوص المقابر، إلا أنها لا تزال فى حالة جيدة، فى حين أن الجسم فى حالة سيئة.

وقد أظهرت أشعة اكس أن الجزء الأيسر من الصدر محشواً بكتلة سوداء صلبة من الكتان المشبع بالراتنج وأن الملك لا يزال يلبس تميمة على كتفه الأيسر. وعندما أكتشفت المومياء عام 1886 وجد أن جلدها بنى اللون.
مومياء مرنبتاح

دفنت مومياء مرنبتاح فى المقبرة رقم 8 بوادى الملوك ثم نقلت لاحقاً إلى مقبرة أمنحتب الثانى حيث اكتشفت. وقد وجد أن جلد المومياء أصبح ذو لون أفتح من المعتاد، وذلك يرجع أساساً لاستخدام كثير من الملح فى عملية التحنيط.

وهذا اللون الفاتح أدى بعض العلماء للإعتقاد فى أن مرنبتاح هو نفسه فرعون الخروج المذكور فى العهد القديم والذى غرق فى البحر الأحمر، ألا أن لا شئ فى هذه المومياء يدعم هذا الرأى.

ويبدو أن الفرعون كان يعانى من مشاكل فى أسنانه وكسر فى عظام الفخذ. وفى أثناء بحثهم عن الذهب داخل الجثمان، شرخ لصوص المقابر القدماء عظمة الترقوة اليمنى وجرحوا الكتف الأيسر ربما باستخدام سكين أو بلطة لعمل ثقب فى الجسم.
مومياء رمسيس الخامس

يبدو أن الملك رمسيس الخامس قد مات فى بداية الثلاثينات من عمره، وربما كان هذا هو السبب فى استيلاء خليفته رمسيس السادس على مقبرته.

وعلى الرغم من ذلك وصلت مومياؤه لاحقاً إلى الخبيئة الملكية بالدير البحرى. وقد لون وجه الملك بالأحمر، كما ملئت فتحات الأنف بالشمع.

وتحمل المومياء دليل اصابة بمرض الجديرى، حيث يغطى الرقبة والصدر والوجه بثور صغيرة بارزة. وكل المومياء محشوة بالنشارة التى تضمنت جزء من الأحشاء الداخلية.
مومياء صقر .!


انتشرت عادة تحنيط الحيوانات فى مصر القديمة، وشملت كل أنواع الحيوانات والطيور التى كان يعتقد أنها تمثل المعبودات المختلفة.

وهذه المومياء لصقر يمثل المعبود حورس. وقد لف هذا الصقر على شكل مومياء آدمية.

ويغطى الرأس قناع على هيئة رأس صقر ويتكون من عدة طبقات من الكتان يعلوها طبقة سميكة من المصيص الملون. وتتقاطع شرائط الكتان لتكون أشكال معينات.

ويزين رأس المومياء شعر مستعار وصدرية عبارة عن قطعة كبيرة من الحلى تلبس على الصدر، كما أن العينين المطعمتين لونتا بالأحمر .,‘
ومياء تمساح .!!


مومياء للمعبود التمساح سوبك، محنطاً ومستقراً على نقالة خشبية، كما كان الحال في القرن الثاني قبل الميلاد، للطواف في مواكب مختلفة خلال القرية. بالنسبة لعابديه، لقد كان الاله الذى خلق النيل، اله الخصوبة والبعث, ورمز للقوة لحاكم مصر.

كان سوبك يمثل فى هيئة انسان برأس تمساح أو شكل تمساح كامل، وكان دائماً ما يرتدى فوق رأسه شعر مستعار بريش مع قرص الشمس المحاط بقرنين أو ممثلاً بتاج الآتف، ويمسك فى كلتا يديه بصولجان ال"واس" وعلامة العنخ رمز الحياة.

أما النقالة الخشبية فمزودة بأربعة أذرع، وهي بسيطة التركيب، وعلى قدر من الطول بحيث تسمح بتزايد عدد الكهنة الذين يحملونها. كانت مومياء التمساح سوبك توضع على النقالة، أثناء الأعياد، وتحمل على أكتاف الكهنة الذين كانوا يطوفون به حول المعبد قبل وضع الاله في ضريحه.

أما القائم الخشبي فهو في شكل صندوق يتكون من ألواح، تستقر عليه النقالة التي تحمل المومياء.
زخارف مومياء الملك توت عنخ آمون



كان يوجد على الأربطة الخارجية لمومياء الملك توت عنخ آمون، وحول الوسط حزام من الذهب والخرزات المصقولة.

ثم من فوق ذلك قليلا صدرية من زجاج أزرق ناصع على هيئة عين ودجات الحامية والتى يحيط بها إطار من الخرزات المصقولة.

وكذلك كان ثمة طائر با ممثلا للروح مع أربطة من ذهب مطعمة بعجينة الزجاج متعدد الألوان تضم نصوصا مقدسة لحماية الملك المتوفى.
جعران الملك توت عنخ آمون .!


دلاية قلادة من الذهب مصوغة بطريقة التفريغ، ومطعمة بأحجار شبه كريمة وزجاج ملون.

حيث شكل العنصر الأوسط جعرانا مجنحا من نادر العقيق المسمى الخلقدوني، واتخذت الأفرع المدلاة شكل اللوتس والبردي والخشخاش.

على حين يستقر زورق شمس صغير على أقدام الجعران الأمامية، وعليه عين حورس اليسرى الأوجات، تكتنفها حيتان. ويعلو الأوجات رمزا القمر، مؤلفان من هلال من ذهب وقرص من فضة، يضم الربين تحوت ورع حورأختي، اللذين يتوجان صورة الملك.
صنادل الملك توت عنخ آمون .!


تعتبر عملية لف الأربطة هي آخر مراحل التحنيط، إذ يلف كل إصبع على حدة، ثم كل طرف من الأطراف، ثم الجسم كله آخر الأمر.

على أن الدهانات الكثيرة مما أفرغ على مومياء توت عنخ آمون قد أدت إلى فساد شديد للأنسجة، إلا ما ستر به منها من الذهب، الوجه، وأصابع اليدين، والقدمين.

وواقع الأمر أن أربطة الذهب قد غطت أصابع القدمين حيث وضع من بعد ذلك النعلان الذهبيان على القدمين، على حين كان الكاهن القارئ يتلو أدعية تمكن للملك وطئ عدوه أسفله.
________________________
اختم المقدمة بذكر الله العلي العظيم الذي خلقنا و ابدع في خلقنا
سبحان الله و بحمده . سبحان ربي الاعلى
-طريقت اللعب/
نقوم بالعد من 1 الى5 والخامس يصاب بلعنت الفراعنة ومن 5الى 10 والعاشر يكون ملك الفراعنة
-الخاتمة/امل ان تلقى اللعبة اعجابكم ويكون تفاعل اكبر في القسم فالقسم شبه خالي من الاعضاء سلام اعداد امين







التوقيع

التوقيعر

من اجلكم انتم انا هنا


عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابط [ للتسجيل اضغط هنا ]


الصداقة مثل المظلة كلما ازداد المطر ازدادت حاجتنا اليها
توقيع

عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابط [ للتسجيل اضغط هنا ]

رد مع اقتباس

قديم 09-11-2011, 06:54 PM   #2
littlequeen
مبرمج قرب على الترقيات
 
الصورة الرمزية littlequeen






 
علم دولتى
ناديك المفضل
مزاجي اليوم
الوظيفه


littlequeen غير متواجد حالياً


10  

 

 

 

افتراضي رد: لعنت الفراعنة وملك فرعون

ديه مش لعبه يا امين عشان تحطها فى قسم العاب وتسالي

 

 

 







  رد مع اقتباس

قديم 09-11-2011, 07:07 PM   #3
amine baC2011
مشرف العاب تسالي
 
الصورة الرمزية amine baC2011






إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى amine baC2011 إرسال رسالة عبر Skype إلى amine baC2011  
علم دولتى

ناديك المفضل
مزاجي اليوم

الوظيفه


amine baC2011 غير متواجد حالياً


10  

 

 

 

افتراضي رد: لعنت الفراعنة وملك فرعون

انها مقدمة فقط عبارة عن بحث 11111111111111111111111111111111111

 

 

 







التوقيع

التوقيعر

من اجلكم انتم انا هنا


عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابط [ للتسجيل اضغط هنا ]


الصداقة مثل المظلة كلما ازداد المطر ازدادت حاجتنا اليها
توقيع

عزيزي الزائر يتوجب عليك التسجيل للمشاهدة الرابط [ للتسجيل اضغط هنا ]

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لعنت , الفراعنة , فرعون , وملك
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لعنة الفراعنه هل هي حقيقة؟ dina قصص رعب مخيفه 9 08-10-2010 11:07 AM
لعنة من قرون{$خفيفة$} sp!der m@n قصص رعب مخيفه 2 03-27-2009 07:11 PM
كيـف يموت جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ... ؟ dina الدين الاسلامى 5 09-10-2008 10:23 AM
ماشطه ابنه فرعون القلب الدافئ29 قصص 3 07-23-2008 02:09 AM
أدخلوا آل فرعون أشد العذاب djoby تفسير القرأن الكريم كامل 2 10-13-2007 07:58 PM


جديد العاب تسالى


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع


الساعة الآن 04:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.7.2, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd
Please dont post any copyrighted materials like cracks , serials , nulled products .. ETC

Designed by : BBcolors
المزيد من برامج بيديا